محيط مجمع الشفاء في غزة
محيط مجمع الشفاء في غزةمتداولة

"فقدتُ آثار نجلي الطبيب".. فلسطينية تروي لـ"إرم نيوز" مأساتها

تروي أم فلسطينية من قطاع غزة، تفاصيل معاناتها إثر فقدانها نجلها الطبيب في الحصار الذي فرضه الجيش الإسرائيلي على مجمع الشفاء الطبي، خلال العملية العسكرية المباغتة قبل عدة أيام.

وقالت هنية محيسن، والدة طبيب العظام رجب، الذي يعمل في مجمع الشفاء، إنها "فقدت آثار نجلها منذ دخول الجيش الإسرائيلي المفاجئ للمجمع"، مشيرة إلى أنها لا تعرف أي خبر عن نجلها، وما إن كان معتقلاً لدى الجيش الإسرائيلي أو قُتل.

هنية محيسن، والدة طبيب العظام رجب
هنية محيسن، والدة طبيب العظام رجبإرم نيوز

وأوضحت محيسن، في حديث لـ"إرم نيوز"، أنها "كانت على تواصل دائم مع نجلها قبل اقتحام المجمع الطبي، وأنها منذ العملية العسكرية المباغتة تمكنت من التواصل معه لمرة واحدة، أكد فيها أنه جرى استدعاؤه للتحقيق من قبل الجيش الإسرائيلي".

وأضافت: "بعد هذه المكالمة لم نتمكّن من التوصّل إليه، وهاتفه مغلق منذ يومين، وكنت أتواصل مع زوجة ابني المحاصرة أيضاً في مستشفى الشفاء لمعرفة أخباره؛ إلا أنهم أجبروها وعائلتها على النزوح إلى خارج المجمع، دون أن تعرف أي تفاصيل عن نجلي الطبيب".

وتابعت: "وصلتنا أخبار بأن الجيش الإسرائيلي أعدم نجلي وعدداً من زملائه، لكننا لم نتأكد من ذلك حتى اللحظة، ونحاول مع كافة الجهات المختصة بما في ذلك الصليب الأحمر من أجل كشف مصيره ومصير زملائه".

أخبار ذات صلة
غزي يروي تفاصيل الحصار الإسرائيلي لمئات العائلات في محيط "الشفاء"

وأشارت محيسن إلى أن نجلها كان يؤدي خدمة إنسانية في مجمع الشفاء تتمثل في إنقاذ الجرحى والمرضى، وهي تخشى أن يكون نبأ إعدامه وزملائه صحيحا، مستكملة: "أخشى على حياة نجلي خاصة في ظل الأنباء القاسية التي نسمعها عما يحدث بمجمع الشفاء".

وناشدت الأم الفلسطينية، المجتمع الدولي والمؤسسات المختصة العمل بجهد كبير من أجل معرفة مصير نجلها وزملائه، مؤكدة أن نجلها محميّ بموجب القانون الدولي كونه طبيبًا ويمارس مهنة إنسانية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com