الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهوأ ف ب

حرب تغريدات بين نتنياهو والرئيس الكولومبي عبر منصة "إكس"

تبادل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والرئيس الكولومبي غوستافو بيترو، الاتهامات عبر منصة "إكس"، على خلفية تدهور العلاقات بين البلدين إلى أدنى مستوياتها في الأسابيع الأخيرة.

جاء ذلك بعد أن أعلن الرئيس الكولومبي مطلع الشهر الجاري، قطع علاقات بلاده مع تل أبيب، ردًّا على الانتهاكات الإسرائيلية في غزة؛ ما أثار تساؤلات بشأن مصير العلاقات الممتدة منذ عام 1950.

أخبار ذات صلة
عقب قطع العلاقات.. ما مصير صفقات السلاح المعلقة بين كولومبيا وإسرائيل؟

وفي الأيام الأخيرة تفاعل الرئيس بيترو عبر حسابه الشخصي على منصة "إكس"، مع التطورات التي تشهدها ساحة غزة، ولا سيما عقب بدء عمليات الجيش الإسرائيلي في رفح.

وغرَّد بيترو قائلًا، "إن نتنياهو لا يوقف عمليات إبادة الشعب، على مجلس الأمن بدء بحث تشكيل قوة دولية في قطاع غزة".

ورد رئيس الوزراء الإسرائيلي على تلك التغريدة، وكتب عبر حسابه على المنصة ذاتها أنه على الرئيس الكولومبي أن "يخجل"، حسبما أفادت صحيفة "معاريف" الليلة الماضية.

الرئيس الكولومبي عاد وعلَّق على تغريدة ورد بها أن نتنياهو "يصر على اجتياح رفح حتى دون تأييد أمريكا"، وأنه بعد أن أعلنت واشنطن أنها ستعلق شحنات السلاح لإسرائيل بشكل جزئي، صادق رئيس الوزراء على مواصلة الجيش للعمليات حتى تحقيق أهدافه، سواء بتأييد الحلفاء أو دونه.

وذكر الرئيس الكولومبي أن نتنياهو "لن يكف عن ارتكاب إبادة شعب، وهذا ما يؤشر على صدور أمر الاعتقال الدولي من المحكمة الجنائية".

نتنياهو لم يتجاهل هذا التعليق، وردّ بأن إسرائيل "لن تذعن لمحاضرات معادية للسامية وداعمة لحماس، المنظمة الإرهابية التي ذبحت واغتصبت ومثلت وحرقت 1200 من الأبرياء في الـ 7 من أكتوبر"، على حد قوله.

وأضاف نتنياهو "الرئيس بيترو، عليك أن تخجل"، الأمر الذي دفع الأخير للرد مرة أخرى، حيث وجَّه رسالة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي ورد بها: "سيدي، نتنياهو، ستدخل التاريخ كمرتكب لإبادة شعب، إن إلقاء القنابل على آلاف الأطفال والنساء والشيوخ الأبرياء لن يجعل منك بطلًا".

وأردف موجهًا حديثه لنتنياهو: "ستقف إلى جوار هؤلاء الذين قتلوا ملايين اليهود في أوروبا"، وختم بقوله: "إن إبادة شعب ستبقى إبادة شعب، على الأقل عليك محاولة وقف المذبحة".

يذكر أن كولومبيا هي البلد الثاني في أمريكا الجنوبية الذي أعلن أنه قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل بسبب حرب غزة، حيث كانت بوليفيا البلد الأول الذي أعلن قطع العلاقات مبكرًا، مطلع تشرين الثاني/ نوفمبر 2023.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com