مدينة درنة الليبية بعد كارثة الإعصار دانيال
مدينة درنة الليبية بعد كارثة الإعصار دانيالأ ف ب

درنة الليبية لا تزال تضمد جراحها بعد "كارثة دانيال"

لا تزال تداعيات "الإعصار دانيال"، الذي ضرب مدينة درنة في أيلول/سبتمبر الماضي، متواصلة بعد مرور أربعة أشهر على الكارثة.

وحتى اليوم تتواصل أعمال التطهير وإعادة الإعمار، فيما لا يزال عدة آلاف من السكان في عداد المفقودين بعد انهيار سدين جراء العاصفة، بحسب ما ذكرت صحيفة "لوموند" الفرنسية.

ووفق الصحيفة، فإنه من تلك الشواهد، نقلا عن الفرع المحلي للهلال الأحمر الليبي، اكتشاف العمال، يوم الإثنين 22 الشهر الجاري، بقايا بشرية في موقع بناء وسط المدينة، بالقرب من مسجد الصحابة.

كما أكدت أحدث إحصائية نشرها مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا" وفاة 5898 شخصا، في وقت كان التقرير السابق، بتاريخ 28 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أفاد بوفاة 4352 شخصًا وفقدان أكثر من 8 آلاف آخرين.

أخبار ذات صلة
خبير مناخي لـ"إرم نيوز": بعد "دانيال" المنطقة مرشحة لاستقبال المزيد من العواصف

وفي حين لم يتم بعد تحديد حجم الخسائر في الأرواح البشرية، فإن التأثير الاقتصادي لعبور "الإعصار دانيال "عبر شرق ليبيا أصبح أكثر وضوحًا، بحسب "لوموند".

ويقدّر تقرير مشترك للبنك الدولي والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، نُشر في 24 يناير الجاري، التكلفة الإجمالية للكارثة بنحو 1.7 مليار دولار (1.57 مليار يورو)، وهو رقم كبير يمثل حوالي 3.6% من الناتج المحلي الإجمالي الليبي لعام 2018.

ويوصف "إعصار دانيال" بأنه "الأكثر دموية في أفريقيا منذ عام 1900".

وأشارت "لوموند" إلى البنية التحتية المتداعية بشكل كبير، إذ تم تدمير، من بين منشآت أخرى؛ 675 كيلومترًا من الطرق، و14 جسرًا، ومنشآت كهربائية مختلفة، والعديد من خطوط الضغط العالي وجزءًا من شبكة معالجة المياه وإدارتها وتوزيعها، بقيمة إجمالية بلغت 404 ملايين دولار (372 مليون يورو).

أخبار ذات صلة
دعوة أممية لفتح تحقيقات حول أسباب انهيار سد درنة جراء الإعصار "دانيال"

وفي منطقة الجبل الأخضر، بين بنغازي ودرنة، دفعت البيئة ثمناً باهظاً، كما ذكرت الصحيفة، فقد تم تدمير أنظمة بيئية بأكملها، بما في ذلك الغابات والمناطق الخضراء أو الساحلية. كما دمرت العاصفة المزارع والحقول، ما أثر بشدة على الزراعة.

ويُعتقد أن ما لا يقل عن 74,363 رأساً من الماشية - معظمها من الأغنام والماعز - نفقت خلال العاصفة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com