قضية سعودية حرقها زوجها بمساعدة صديقه تعود إلى الواجهة

قضية سعودية حرقها زوجها بمساعدة صديقه تعود إلى الواجهة

المصدر: إرم نيوز

عادت قضية السعودية ”هاجر الحربي“، التي أقدم زوجها على تعذيبها وحرقها بمساعدة صديقه إلى الواجهة من جديد، مع إعادة وسائل إعلام سعودية نشر تصريحات جديدة لها، أثارت الاهتمام على مواقع التواصل.

وسبق أن أصدرت المحكمة في المملكة العربية السعودية، في نهاية يوليو/تموز الماضي، حكمها على الزوج، حيث اكتفت بسجنه سنة و8 أشهر مع الجلد 40 جلدة، فيما حكمت على صديقه بالسجن 7 أشهر مع 40 جلدة.

وأبدت ”هاجر“ آنذاك، استياءها من حكم المحكمة، معلقة: ”تعاملت المحكمة مع القضية برأفة، حيث حاولتُ إعادة القضية للتحقيق والادعاء العام، لفتح تحقيق في القضية مرة أخرى، لكنني لم أستطع ذلك”.

وقالت هاجر في تصريح جديد أوردته صحيفة عكاظ السعودية اليوم الاثنين: ”لا أعرف لماذا نجا صديقه من العقوبة؟ ولماذا رفضت التقارير الطبية التي تؤكد تعرضي لحروق كبيرة؟ ولماذا لم يتم تعويضي ماديا بحجم الكارثة؟ ولماذا خفف عليه الحكم؟ ومن وفي هذا الصدد يتحمل تكاليف علاجي التي تستمر لسنوات؟“.

وطالبت هاجر بإعادة محاكمة زوجها وصديقه اللذين تهجما عليها في منزلها بنية قتلها – حسب تصريحها- وتعويضها عن كلفة علاج جراحات التجميل التي وصلت حتى اللحظة 300 الف ريال، وفق تقارير طبية.

وتعاطفت سعوديات مع قضية ”هاجر“، منتقدات قرار المحكمة عبر موقع التواصل ”تويتر“ من خلال هاشتاغ #زوج_يحرق_زوجته_بمساعده_صديقه، وعلقت ”سما“ باستياء: “ مش طبيعي تحيز القضاة للرجال في قضايا المشاكل الزوجية“.

فيما استنكرت ”تالية“: “ القضايا الأسرية في كل مكان شيء طبيعي. أنا فقط مصدومة من الحكم. اكيد مزحة 19 شهرا! من المفروض أنها جريمة شروع بالقتل مع الإصرار“.

بدورها، علقت ”نينا“: ”19 شهرا فقط! ويل لقاضي الأرض من قاضي السماء حسبي الله ونعم الوكيل“.

ورأت ”النجدية“: ”كل اللي سواه فيها والقاضي بكل برود يحكم بـ 19 شهرا فقط !!!! المفروض يوقفون القاضي ويحاكمونه على هذا الخلل“.

كما انتقدت ”نوف“ الحكم، بقولها: ”للحين ماحلو قضيتها؟ صارلها ست شهور وعليه يعني احس خلاص من اول جلسة اسجنوه 20 سنة لان صدق وشو سنة ونص قليل بحقه“.

يذكر أن هاجر البالغة من العمر 30 عامًا، كانت تزوجت على الطريقة التقليدية، وسرعان ما سافر زوجها في مهمة عمل بعد إتمام الزفاف إلى خارج المملكة، وبعد عودته فوجئت بدخوله المنزل، وهو يحمل في يده صاعقا كهربائيا وسلاسل حديدية وغالون غاز.

وقام بصعقها وتكبيلها مع صديقه وحرقها بمعونته، بعد أن دخل الشك إلى قلبه، مدعيا أن هناك رجلا آخر معها، مطالبا هاجر بالاعتراف وكشف الرجل الذي كان يرافقها.

وتلقت هاجر العلاج في المستشفى، حيث قرر الأطباء أنها تحتاج إلى عامين للعلاج من الحروق التي لحقت بها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com