”رقية المحارب“ تزيد الشرخ بين مؤيدي التيار الديني ومعارضيه في السعودية

”رقية المحارب“ تزيد الشرخ بين مؤيدي التيار الديني ومعارضيه في السعودية

المصدر: إرم نيوز

تبادل السعوديون، اليوم الثلاثاء، الاتهامات فيما بينهم إثر تعليق خاص تناقلوه عن لسان الدكتورة الدعوية الشهيرة في المملكة، رقية المحارب.

وبحسب مغردين على موقع التواصل ”تويتر“ تحت هاشتاغ #المحرضه_رقيه_المحارب، فإن الدكتورة رقية عارضت ابتعاث الفتيات، على اعتباره مخالفا للشرع، كما تداول مغردون تغريدة قديمة لها تعود إلى العام 2012، وتثبت معارضتها لمراكز رياضية للنساء أيضا. متهمين الدكتورة بـ“النفاق“ خاصة أن من بناتها من هن مبتعثات في الخارج ويعشن هناك. ومتداولين معلومات عن قيام إحدى بناتها بالغوص في جزر المالديف.

وأدى هذا الهاشتاغ إلى عودة السجال بين مؤيدي التيار الديني في المملكة ومعارضيه، لتعلو أصواتهم متبادلين الاتهامات، حول الضوابط الشرعية وحقوق النساء.

وتميز الهاشتاغ بشكل لافت بمشاركة قوية للسعوديات، اللواتي أصبحن أكثر جرأة في المطالبة بحقوقهن مع إعلان المملكة عن إصلاحات جذرية في البلاد تشمل المناحي الاقتصادية والاجتماعية والدينية.

ودافع فريق عن الدكتورة، وقالت ”عائشة“: ”استاذة رقية لاتضايقين لا انت ولابناتك ترا اللي يناهقون هنا هم الدشير وكلاً مخبور“.

وعلقت ”بشرى“: ”اختصروها وقولوا كل من تمسك بالدين محرض والله وضعكم مريب وغريب! ع العموم م يضر الدكتوره رقيه شي كمية حسنات تجي لها بختها“.

بدورها، قالت ”نورة“ مدافعة عن بنات الدكتورة: ”لا اعرف ابنتها لكن ان كان ماتزعمونه حقا فهذا لايعني انها لم تنصحها ، نوح وهو نبي لم يستطع هداية ابنه فكيف بمن هو دونه“.

فيما استنكرت ”جمانة الشهري“ مطالبة الدكتورة رقية للسعوديات بعدم الابتعاث، في حين ترسل بناتها للخارج: ”كيف نقتنع بكلامها وبناتها عايشين برا ويمارسون حرياتهم بشكل طبيعي ..هذا غير السناب اللي بصوتهم مش الصوت بمنهجم عوره؟!!“.

وأيدتها ”قلم ونور“: ”اتمنى من الحكومة أن تلتفت لمهزلة الداعيات تنادي بإصلاح المجتمع وتنسى بيتها ماكان الله به عليم شي مؤسف ومن تتابعها“.

وشارك ”أبو ناصر“ بدوره، متسائلا: ”لست مع مدعيات الحقوق الناقمات لكن بالفعل كيف تحاضر عن المحرم وتااتي مع سائق وكيف تحرض على الابتعاث وبناتها مبتعثات؟!!“.

فيما سخرت ”هايدي الصحراء“: ”انا قررت اصير داعيه كل المطوعات اللي اعرفهم دائما مسافرات من دولة لدولة بحجة الدعوة الى الله وكل هالسفريات مجانا“.

وسبق وأثير جدل مشابه قبل يومين بعد تغريدة كتبها الداعية المعروف محمد العريفي، أورد فيها الأوصاف الشرعية لـ“العباءة“، ما دفع بدوره السعوديين إلى الانقسام بين التأييد والمعارضة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com