كيف تفاعل السعوديون مع إعفاء الأمير محمد بن نايف؟

كيف تفاعل السعوديون مع إعفاء الأمير محمد بن نايف؟

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

ودعت المؤسسة الأمنية السعودية العملاقة، اليوم الأربعاء، واحدًا من أشهر قادتها الذين تولوا قيادة قطاع الأمن في تاريخ المملكة المعاصر، وهو الأمير محمد بن نايف الذي أعفاه عمه الملك سلمان بن عبدالعزيز من منصبه كولي للعهد ووزير للداخلية.

وبذلك تطوي الوزارة وقطاع الأمن في السعودية بشكل عام، صفحة حافلة من تاريخها بقيادة بن نايف، الذي يترك خلفه سجلًا حافلًا بالإنجازات الأمنية ومواجهة المخاطر والتهديدات وحتى محاولات الاغتيال التي كادت أن تودي بحياته أكثر من مرة.

وبوداع مهيب من مواطنيه، الذين يعرفون الدور الذي لعبه بن نايف في مواجهة مراحل وتحديات أمنية صعبة، انشغل السعوديون بالقدر ذاته الذي شغلتهم فيه بقية الأوامر الملكية رغم أهميتها وتأثيراتها المستقبلية عليهم.

وعلى موقع ”تويتر“ الذي يجمع ملايين السعوديين، تجذب الوسوم الخاصة بالأمير محمد بن نايف مثل “ #شكرا_محمد_بن_نايف “ عشرات آلاف السعوديين الذين أشادوا بما قدمه الوزير الأشهر في تاريخ وزارة الداخلية السعودية.

وكتب المحلل والباحث الأمني السعودي المعروف، الدكتور محمد الهدلاء قائلًا: ”كفيت ووفيت عرفناك شخصية سياسية وإنسانية رفيعة القدر والأثر، تتحلى بالحكمة وسداد الرأي، والشجاعة والثبات على الحق، والحزم #شكرا_محمد_بن_نايف“.

وأضاف في تغريدة أخرى عبر حسابه في تويتر: ”لا شك أن فقد قائد مثل بن نايف خسارة جسيمة علينا كشعب ووطن، لكن نعلم أن ولي الأمر حفظه الله أحرص وأدرى بترتيب البيت من الداخل، السمع والبيعة دين لله“.

وعلق الأمير السعودي المعروف عبدالرحمن بن مساعد‏ على قرار إعفاء ابن عمه من منصبه بالقول: ”جزا الله الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز خير الجزاء على كل ماقدمه لخدمة دينه وملوكه وبلاده وحفظه ووفقه“.

وكتب اللاعب الدولي السابق، سامي الجابر‏، في السياق ذاته: ”شكراً للأمير محمد بن نايف على ما قدم للبلاد ومواطنيه نسأل الله أن يجعل ما قدم بموازين أعماله“.

وقال المحلل العسكري السعودي إبراهيم آل مرعي: ”#شكرا_محمد_بن_نايف بيض الله وجهك. كفيت ووفيت، وأديت الأمانة. خلفك ابن أخيك سمو الأمير عبدالعزيز وزيرًا للداخلية فنعم الخلف لنعم السلف“.

ومن المستبعد أن يتقلد الأمير محمد بن نايف أي منصب حكومي جديد في الفترة المقبلة، لاسيما وأنه كان يشغل ثاني أرفع منصب في المملكة، وهو ولي العهد، كما أنه عبر عن رغبته بالراحة بشكل صريح خلال مبايعته للأمير محمد سلمان عندما قال له أمام الكاميرات: ”الحين أنا برتاح“، ليغيب الرجل عن الساحة الرسمية التي طالما كان يشغلها داخل وخارج المملكة.

وكتب الإعلامي السعودي عبدالله المديفر: “ ما قدمه الأمير للبلاد محفور في ذاكرة السعوديين.. ثقتنا كبيرة بتماسك الأسرة الحاكمة وبتلاحم السعوديين مع القيادة“.