السعوديّة هناء اسكندر.. قصة ملهمة لفتت أنظار العالم وهكذا وصفتها إيفانكا ترامب – إرم نيوز‬‎

السعوديّة هناء اسكندر.. قصة ملهمة لفتت أنظار العالم وهكذا وصفتها إيفانكا ترامب

السعوديّة هناء اسكندر.. قصة ملهمة لفتت أنظار العالم وهكذا وصفتها إيفانكا ترامب

المصدر: سماح المغوش - إرم نيوز

لقيت قصة الناشطة الاجتماعية المهندسة السعودية، هناء اسكندر، التي توفيت عن 24 عاما، بعد صراع مرير مع مرض السرطان، اليوم الخميس، اهتماما كبيرا من قبل السعوديين، خاصة وأن شقيقها حمزة اسكندر قضى بذات المرض قبل 4 أشهر فقط.

ولفتت هناء الأنظار بسبب نضالها وكفاحها ضد المرض، دون يأس أو جزع، متابعة بذلك طريق شقيقها، الذي ضرب مثلا يحتذى في النضال بشجاعة ضد الموت.

وشاركت هناء التي أصيبت بنوع نادر من السرطان يدعى ”إنجو ساركوما“، العالم، في رحلتها التي قطعتها منذ لحظة اكتشافها إصابتها إلى آخر لحظة التقطت بها أنفاسها، حيث ظهرت سابقا في مقابلة مع برنامج ”صباح العربية“ تحدثت فيها عن وضعها الصحي وقصة مرضها.

وقالت هناء، إنها أصيبت بالمرض قبل أكثر من 88 شهرا، وبعد مراجعات طبية، سافرت إلى الولايات المتحدة، واكتشفت أن السرطان انتشر في جسدها وأنه من النوع النادر جدا ومن الدرجة الرابعة.

وأضافت في المقابلة الأخير لها على قناة العربية، إنها تحلم بتحقيق رغبة شقيقها في إنشاء مركز لمحاربة السرطان، إلا أن الوقت لم يسعفها وكان الموت أسرع من حلم الشقيقين.

شجاعة هناء تثير إعجاب إيفانكا

أثبتت هناء شجاعة استثنائية في مكافحة السرطان، دفعت ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إيفانكا ترامب، إلى إبداء إعجابها بها.

وكانت إيفانكا قد التقت محررة مجلة ”ديستينيشان“، التي تصدر من جدة باللغة الإنجليزية واطلعت على النسخة الحديثة منها، ولفتت صورة هناء المميزة على غلاف العدد الصادر وقصة محاربتها للسرطان النادر ”إنجو ساركوما“، اهتمام إيفانكا لحالتها وتعاطفت معها كثيرا، معتبرة أن قصتها رصد حقيقي للواقع.

واتخذت هناء قرارا شجاعا، حين كشفت عن رغبتها في الظهور على صورة غلاف مجلة ”ديستينيشان“ دون حجاب، ودون شعر بسبب خضوعها للعلاج الكيماوي، لتصبح أول سعودية تظهر على مجلة محلية دون غطاء للرأس أو حتى شعر.

وكشفت هناء في مقابلتها في ”صباح العربية“ عن تفاصيل صورتها للمجلة: “كلمتني المجلة وطلبت تغطية حملات حمزة، وفي التصوير قلت لهم ما رأيكم بتجربة أخد صورة لي من دون طرحة، وكان في بالي كلام حمزة حول ضرورة الخروج كما نحن محاربي السرطان، خصوصا أن كلام الناس كان يؤثر بشكل كبير“.

رحلة شجاعة في مواجهة الموت

بدأت هناء رحلة علاجها في تكساس الأمريكية، حيث خضعت لأربع جلسات للكيماوي، وقبل أن تنهي علاجها، أصدرت وزارة الصحة السعودية أمرا بعودتها إلى المملكة لتكمل علاجها فيها، بينما كان المرض يتطلب استمرار علاجها في أمريكا.

وبعد عودة هناء إلى السعودية، انتظرت قرارا مصيريا يسمح لها بالعودة إلى الولايات المتحدة لاستكمال علاجها، خاصة وأن الوقت كان يضيق عليها آنذاك، حين أمهلها الأطباء شهران فقط تبقى فيهما على قيد الحياة.

وكان من المفترض أن تشرع هناء باستخدام جرعة الدواء ”لارتروفو“، وهو نوع جديد من الجرعات يستخدم لمرضى السرطان ”ساركوما“، الذي لم يكن متوفرا إلا في تكساس، حيث أبدت رغبتها في تجربة هذا العلاج الجديد حال عودتها للولايات المتحدة، لكن القدر لم يمهل هناء اسكندر.

لتبقى كلمات هناء الأخيرة، رسالة للذين يواجهون الموت في كل يوم، ومصدر إلهام كبير.. “لا تركزوا على التفاصيل الصغيرة، هناك أشياء أكبر وأهم، فالدنيا فانية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com