تعرف على عدد مواقع المعادن المكتشفة في السعودية.. نصفها من الذهب والفضة والنحاس – إرم نيوز‬‎

تعرف على عدد مواقع المعادن المكتشفة في السعودية.. نصفها من الذهب والفضة والنحاس

تعرف على عدد مواقع المعادن المكتشفة في السعودية.. نصفها من الذهب والفضة والنحاس

المصدر: الرياض - إرم نيوز

كشف تقرير صحفي عن عدد مواقع المعادن المكتشفة في السعودية خلال عام 2016، إذ بلغ عدد المواقع المذكورة نحو 5478 موقعا.

وذكرت صحيفة ”الاقتصادية“ السعودية، أن الزيادة في عدد المواقع المكتشفة خلال عام 2016 بلغت 69 موقعاً عن عام 2015.

ونوه التقرير استناداً إلى بيانات الهيئة العامة للإحصاء بأن 54% من إجمالي عدد مواقع المعادن بنهاية عام 2016 هي مواقع لمعادن ”لافلزية“ مثل ”الحجار والملح والكبريت والفحم“ وأن 46% من النسبة المتبقية تعود لمواقع معادن ”فلزية“ ”ذهب وفضة ونحاس“.

المعادن الفلزية

وزاد عدد المواقع الفلزية المكتشفة في 2016، تسعة مواقع بنحو 2513 موقعا مقارنة بـ2504 مواقع في 2015.

وبلغ عدد المعادن الفلزية المكتشفة في السعودية بنهاية عام 2016 نحو 30 معدنا، جاء أكثرها الذهب بـ 841 موقعا يشكل نحو 33% من إجمالي عدد مواقع المعادن الفلزية، ويمثل نحو 15% من إجمالي عدد مواقع المعادن الفلزية واللافلزية بنهاية 2016.

وحل النحاس بعد الذهب بعدد المواقع المكتشفة بنهاية العام الماضي بنحو 594 موقعا، يمثل نحو 24% من إجمالي مواقع المعادن الفلزية، و11% من إجمالي عدد مواقع المعادن الفلزية واللافلزية.

وأتى معدن الفضة في المرتبة الثالثة بـ 258 موقعا تمثل نحو 10% من إجمالي مواقع المعادن الفلزية المكتشفة بنهاية عام 2016، ويشكل عددها نحو 5% من إجمالي عدد مواقع المعادن الفلزية واللافلزية.

المعادن اللافلزية

وعن المعادن اللافلزية، فقد بلغ عدد مواقع معادنها المكتشفة بنهاية 2016 نحو 2965 موقعا من حيث عدد المواقع الحجر الجيري بـ 541 موقعا تشكل نحو 18% من إجمالي عدد مواقع المعادن اللافلزية و10% من إجمالي عدد المواقع اللافلزية والفلزية.

تلاه معدن ”الصلصال“ بـ 363 موقعا مكتشفا حتى نهاية 2016، تشكل نحو 12% من إجمالي عدد مواقع المعادن اللافلزية، و7% من إجمالي عدد المواقع الفلزية واللافلزية، ليحل ثالثا معدن ”الركام“ بـ 327 موقعا، ثم ”حصى مع الرمل“ بـ 180 موقعا، ثم ”الرمل“ بـ 160 موقعا.

ومن المعادن اللافلزية المهمة التي اكتشفت حتى نهاية 2016 ”الجبس“، حيث يبلغ عدد مواقعه المكتشفة حتى نهاية 2016 نحو 78 موقعا، ثم ”الملح“ بـ 17 موقعا، و“الفحم“ بـ 24 موقعا، و“الرمال السوداء“ 16 موقعا.

اكتشافات

وكانت هيئة المساحة الجيولوجية اعلنت في مطلع العام الحالي عن اكتشافها احتياطياً ضخماً من النحاس والذهب في منطقة “الدرع العربي” بالرياض.

وقال  المتحدث الرسمي باسم الهيئة طارق أبا الخيل في حينها إن الهيئة اكتشفت  5000 موقع للمعادن في الدرع العربي والغطاء الرسوبي على مدى 50 عاما، و2500 موقع منها معادن صناعية لا فلزية.

وذكرت صحف سعودية نهاية عام 2016 أن “هيئة المساحة الجيولوجية في السعودية اكتشفت من خلال عمليات التنقيب، مخزونًا من النحاس يتجاوز مئات الملايين من الأطنان، في مساحة لا تتجاوز ثلاثة آلاف متر مربع”. لكنها لم تحدد الموقع.

وأضافت أن “عمليات التنقيب تؤكد أن هناك مؤشرات كبيرة لاكتشاف مناجم ذهب جديدة، ستسهم وبشكل كبير في رفع إجمالي إنتاج السعودية إلى أكثر من 10 أطنان سنويًا”.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” في حينها، عن رئيس هيئة المساحة الجيولوجية، زهير نواب، قوله إن “هناك مؤشرات قوية لاكتشاف مناجم ذهب جديدة.. يصعب الآن تحديد المخزون، لكن المؤشرات والتحاليل تشير إلى أن المخزونات كبيرة جدًا”.

ويقول خبراء إن “مخزونات الذهب ستلعب دورًا في رفع حصة السعودية من إنتاج الذهب، والمقدر بنحو سبعة أطنان سنويًا، تخرج من ستة مناجم رئيسة”.

ومن شأن هذه الاكتشافات أن تنعش قطاع التعدين الذي يشكل أحد العوامل المهمة للتنمية الاقتصادية في السعودية، إذ يفتح الباب للعديد من مجالات العمل، في ظل الاستثمارات الكبيرة التي يحتاجها استخراج النحاس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com