بالفيديو.. شاهد ما حدث مع رجل تنكر بزي امرأة للتسول في السعودية

بالفيديو.. شاهد ما حدث مع رجل تنكر بزي امرأة للتسول في السعودية

المصدر: الرياض – إرم نيوز

تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الثلاثاء، مقطع فيديو يظهر رجلًا يتنكر بزي امرأة بارتدائه ”النقاب والعباءة“، بهدف التسول في أحد شوارع المملكة.

ويظهر في المقطع رجل قال عنه ناشطون إنه وافد، وهو محتجز في سيارة، ويحاول عدد من الشبان إجباره على خلع النقاب والكشف عن هويته.

وأثار المقطع جدلًا في موقع ”تويتر“؛ فتساءلت إحدى المغردات: ”وين الجهة المسؤولة عن مكافحة التسول؟ تنشر رقمها عند إشارات المرور، ما عاد عرفنا من الفقير فيهم“.

وتفاقمت ظاهرة التسول في الأعوام الأخيرة، ما يشير إلى تفاقم المشكلة وتداعياتها.

ويمثل غير السعوديين النسبة الكبرى من المتسولين المقبوض عليهم، إذ تتراوح نسبتهم ما بين 78 إلى 87%، وفقًا لإحصائيات وزارة الشؤون الاجتماعية خلال الفترة من عام 2007 إلى 2015.

وترى الجهات الأمنية أن أسباب الظاهرة تعود لتزايد المتسللين عبر الحدود، وكثرة المتخلفين من العمالة الوافدة، وتخلف بعضهم عقب أداء الحج والعمرة.

ويعتبر العوز الشديد، والبطالة، والظروف الأسرية، واستغلال تعاطف المجتمع مع حالة المتسول، وغياب الرادع، وضعف إمكانيات حملات مكافحة التسول، ووجود عصابات تشرف على التسول، أسبابًا إضافية لانتشار التسول في شوارع المملكة.

مكافحة التسول

وقال مدير إدارة مكافحة التسول في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، منصور آل مسفوه، إن ”وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تركز بالمقام الأول على دراسة الجوانب الاجتماعية والاقتصادية للمتسولين السعوديين وتقديم الخدمات التي تتوافق وحالتهم سواءً عن طريق الضمان الاجتماعي أو الجمعيات الخيرية، أما ما يتعلق بأساليب المتسولين وطرقهم فهذا يدخل ضمن سياسات جهات أخرى“.

وأضاف أن التعاون قائم ”بين الوزارة والجهات ذات العلاقة متى ما كان هناك اشتباه لمثل هذه الأساليب، وهناك من يلجأ من المتسولين للبحث عن طرق وأساليب جديدة من أجل استدرار عطف الموطن والمقيم طلبًا للمساعدة، وقد يتخطى ذلك الأمر لما هو أدهى وأمر نظرًا لما يصاحب هذا الفعل من مظاهر سلوكية أخرى سواء للشخص المتسول أو المرافقين أو المحيطين به“.

أسباب عجز المكافحة

ويشتكي مسؤولون في وزارة الشؤون الاجتماعية من قلة الاعتماد المالي الممنوح لمكاتب المتابعة الاجتماعية؛ ما يجعلها عاجزة عن مكافحة الظاهرة، والحد منها.

وفي أكثر من مناسبة؛ ناقش مجلس الشورى مشروع نظام لمكافحة التسول، وطالب أعضاؤه بفرض عقوبات قاسية تشمل السجن والإبعاد خارج البلاد بالنسبة للأجانب، في محاولة للقضاء على التسول في أغنى الدول العربية، وأكبر بلد مصدر للنفط في العالم، إلا أن نقاشات الشورى لم تجد النور إلى الآن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com