بعد دعوتها لتعدد الزوجات.. كاتبة سعودية تصفها بأنها ”الأغبى والأحقر“ في التاريخ (فيديو) – إرم نيوز‬‎

بعد دعوتها لتعدد الزوجات.. كاتبة سعودية تصفها بأنها ”الأغبى والأحقر“ في التاريخ (فيديو)

بعد دعوتها لتعدد الزوجات.. كاتبة سعودية تصفها بأنها ”الأغبى والأحقر“ في التاريخ (فيديو)
Saudi women buy books at the annual Riyadh International Book Exhibition in the capital Riyadh on March 17, 2016. Over 500 publishing houses and more than 400 exhibitors took part in the exhibition. / AFP / FAYEZ NURELDINE (Photo credit should read FAYEZ NURELDINE/AFP/Getty Images)

المصدر: الرياض- إرم نيوز

وجهت كاتبة سعودية انتقادات لاذعة لأستاذة جامعية، كانت قد اقترحت إنشاء أكاديمية لدعم تعدد الزوجات، لتصفها الكاتبة بأنها ”أغبى وأتفه وأحقر أكاديمية عرفها التاريخ“.

تزوج ثلاث نساء والرابعة مجانًا

طرحت الأستاذة الجامعية السعودية، ھوازن میرزا، أفكارها المثيرة للجدل أمام الإعلام على إحدى الفضائيات العربية، مؤخرًا، بإنشاء ما يسمى بـ ”أكاديمية التعدد“ التي ستتيح لشاب عازب الزواج بثلاث زوجات في شهر واحد، وإذا نجحت التجربة ستقدم له الزوجة الرابعة بعد 10 أعوام كهدية.

وقالت ميرزا، التي تحمل درجة الدكتوراه والمحاضرة في جامعة الملك عبد العزيز، في لقاء معها على برنامج ”اتجاهات“ الذي تبثه قناة ”روتانا خليجية“: ”إن الأكاديمية ستكون على غرار ”ستار أكاديمي“ وسیكون فيھا نخبة من الاستشاريین المتخصصین“.

أفكار تصب في ”حظيرة الحمق والسفه

لقيت دعوة ميرزا الكثير من الاستهجان في الأوساط الثقافية والأكاديمية، واعتبرت الكاتبة السعودية، عبير الفوزان، ”أن أفكار ميرزا تصب ”في حظيرة الحمق والسفه، لا نعرف إلى متى وسخف الأفكار يطالعنا، لا سيما عندما يتعلق الأمر بقضايا المرأة، أو علاقة المرأة بالرجل، وكأن المرأة كائن فنتازي يحتاج لقولبة وتقليب لاكتشاف ماهيته، أو حبل يشد في لعبة مكونة من فريقين، والفائز من يجر الفريق إلى خطه“.

وتساءلت الفوزان في مقال نشرته صحيفة ”عكاظ“ السعودية، اليوم الثلاثاء، تحت عنوان ”أكاديمية السخف“ مستهجنة الفكرة: ”هل النساء بمشاعرهن متاحات لتجارب هذه الدكتورة، وهل الرجل تيس ليتم تزويجه خلال شهر واحد ثلاث زوجات، وإذا نجح في اختبار العشر سنوات تهديه امرأة مجانًا!“.

المرأة ”كسلعة

أضافت الفوزان: ”لا أعرف أي شرارة مجنونة جعلت من تلك الأستاذة في الجامعة تفكر هكذا، هل اختلطت مؤسسة الزواج مع مؤسسة حديثة للتسويق فنتجت هذه الفكرة العبقرية؟! مع الأسف، لقد تفوقت هذه الدكتورة على من ينظر إلى المرأة ككائن ناقص؛ لأنها تنظر إليها كبلسم للشعر، أو عبوة لزيت القلي، ملصقة بشريط خذ واحدًا والثاني مجانًا“.

وأمعنت الفوزان في انتقادها لميرزا، مطالبة بإخضاعها لفحوصات عقلية ونفسية، لأن فكرتها ”تهين المرأة والرجل على حد سواء، الفكرة ليست في التعدد، ولكن هذا الطرح المهين للمرأة، وللرجل على حد سواء فاق بجنونه فكرة السبايا في هذا الزمن“.

”عشيقة بالحلال

وسبق أن وجه الكاتب السعودي، أسامة الحازمي، انتقادًا لفكرة ميرزا، معتبرًا أنها ”فكرة خيالية، تصلح كفيلم سينمائي فقط، وأن الرجل الذي يقبل بزوجة ليومين فقط، رجل يطلب عشيقة بالحلال“.

وقال الحازمي: إن ”حاجة امرأة لزوج لمدة يوم أو يومين هي مجرد حاجة للمعاشرة، لكن نتاج هذه المعاشرة سيكون من الأطفال، فمن يتحمل مسؤوليتهم؟“.

بدورها؛ قالت العضو في مجلس الشورى السعودي، لطيفة الشعلان، في تغريدة على ”تويتر“: ”إن طرح ميرزا اتجار بالبشر، وهراء يثير الاشمئزاز، هل المرأة سلعة حتى تُطبق عليها قاعدة التسويق (خذ واحدة واحصل على الأخرى مجانًا)“.

وأضافت الأستاذة الجامعية، فوزية البكر: ”عيب عليها، وأيضًا عرفت نفسها كمحاضرة بجامعة الملك عبد العزيز! هل هذه من الصفوة الأكاديمية؟ هذا نتاج فكر الصحوة التي سلّعت المرأة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com