أرقام مرعبة في السعودية.. وفاة شخص كل ساعة بسبب حوادث المرور

أرقام مرعبة في السعودية.. وفاة شخص كل ساعة بسبب حوادث المرور

المصدر: الرياض – إرم نيوز

تشير الإحصائيات الرسمية في السعودية إلى ارتفاع هائل في حوادث المرور، وما تسببه من استنزاف بشري واقتصادي وصحي؛ ما يثير قلق مثقفين ومسؤولين سعوديين.

ويبلغ عدد شاغلي أسرّة المستشفيات نتيجة الحوادث 30%، وفقا لمدير إدارة مرور محافظة بقيق، شرق البلاد، العقيد صالح القاسم.

وقال القاسم ”إن هذا المؤشر يدق ناقوس الخطر في المجتمع ويتطلب جهودا أكبر للحد من الحوادث وحماية فئة الشباب التي تشكل النسبة الكبرى من الوفيات“.

وفاة كل ساعة

من جانبه قال نائب شركة أرامكو السعودية لأعمال الزيت في المنطقة الجنوبية، خالد البريك، إن ”إحصائيات العام الماضي أثبتت وفاة ما يقارب ٨٥٠٠ شخص نتيجة الحوادث المرورية، بمعدل وفاة كل ساعة، فيما بلغت الإصابات ٣٩ ألف إصابة بخسائر مالية وصلت إلى ٢١ مليار ريال“.

وكانت الإدارة العامة للمرور السعودي أكدت في تغريدة لها على موقع تويتر الأحد أن ”نحو 100 ألف شخص لقوا حتفهم في المملكة بسبب حوادث المرور خلال العشرين سنة الماضية“.

وفي عام 2015 أعلنت الأستاذة الجامعية نجاح القرعاوي أن المملكة ”تخسر سنويًا حوالي 50 مليار ريال (13.4 مليار دولار)، كأضرار تلحق بالممتلكات العامة والخاصة جراء حوادث المرور“.

حقائق مروعة

وعبر الكاتب السعودي عبده خال عن قلقه من الأرقام والإحصائيات الرسمية، قائلًا إن ”هذه الحقائق المروعة.. وهذه الخسائر البشرية لا تحدث في أعتى المعارك، وإذا قسنا بهذا القياس، فالبلاد مجتمعة في حالة مواجهة خاسرة مع الحوادث“.

وأضاف في مقال نشرته صحيفة ”عكاظ“ السعودية، اليوم الخميس، إن ”كل جهة تُخلي مسؤوليتها بتحميل أسباب الخلل في عنق جهة أخرى، فعلى سبيل المثال تبرأت وزارة النقل قبل عدة أيام من أسباب تزايد وفيات المعلمات على الطرق البعيدة واتهمت وزارة التعليم وإدارة المرور في التساهل بإعطاء التراخيص لسائقي النقل العام“.

ورأى أن من أبرز أسباب تنامي الظاهرة ضعف تأهيل السائقين للقيادة داخل المدن أو في الخطوط الطويلة، وكذلك ”حال الطرق إذ إن كثيرا منها غير مهيأ ولا توجد به وسائل سلامة أو لوحات إرشادية أو معبر للجمال، وبعض الكباري والأنفاق لا تحتوي على أي صبات جانبية للحيلولة دون سقوط المركبات، ولا تضم أي لوحات إرشادية أو تنبيهية لمنزلق أو انحناءات خطيرة“.

وألقى الكاتب باللوم على جميع الجهات ذات العلاقة، محملًا المسؤولية ”لكل من المرور، والأمانات، ووزارة النقل، والهلال الأحمر، ووزارة الصحة“ يُذكر أن المملكة العربية السعودية، تسجل ضمن قائمة أعلى معدلات الوفيات بسبب حوادث الطرق حول العالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com