صورة بمليون كلمة تشغل السعوديين .. ”الهروب من رجال الأمن لن يكون إلا إليهم‎“ – إرم نيوز‬‎

صورة بمليون كلمة تشغل السعوديين .. ”الهروب من رجال الأمن لن يكون إلا إليهم‎“

صورة بمليون كلمة تشغل السعوديين .. ”الهروب من رجال الأمن لن يكون إلا إليهم‎“

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

تهيمن الصور ومقاطع الفيديو، للعملية الأمنية التي نفذها رجال الأمن السعودي فجر اليوم السبت في حي الياسمين شمال العاصمة الرياض، والتي انتهت بمقتل المسلحين الاثنين المتحصنين داخل أحد المنازل، على الحادثة ذاتها، بسبب التفاصيل الدقيقة التي توثقها تلك الصور ومقاطع الفيديو والتي لم ترد في البيان الرسمي لوزارة الداخلية.

وتحظى صورة أحد المسلحين، وهو ممدد داخل سيارة أمنية، وقد لقي مصرعه برصاص رجل أمن سعودي ”شجاع“، اشتبك معه ومع رفيقه من ”المسافة صفر“، بتداول لافت على مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية.

وتكاد تلك الصورة تتفوق على مقطع الفيديو، الذي نال نسب مشاهدة ”جنونية“، بعد أن وثق الاشتباك الحاصل وأبرز شجاعة رجل الأمن السعودي، وكيف استطاع أن يقتل المسلحين بمسدس فقط، بينما كانا يحملان أسلحة رشاشة.

ويعكس التداول اللافت لتلك الصورة نظرة المجتمع السعودي لكل من يحمل سلاحًا في مواجهة رجال الأمن، وما سيؤول إليه مصيره في نهاية الأمر، فإن لم يقتل في مواجهة رجال الأمن فإن السجن والقضاء بانتظاره، كما جرت عليه العادة في مثل تلك الحوادث.

وأشار عدد من المغردين السعوديين على موقع ”تويتر“، الذي هيمنت على اهتمامات رواده في السعودية تفاصيل العملية الأمنية، إلى جانب آخر لتلك الصورة، وبما معناه، أن النهاية ستكون حتمًا في قبضة الأمن مهما اختلفت الطريقة.

وتلمح تلك التعليقات إلى النهاية المأساوية التي لقيها أحد المهاجمين، وهي القتل داخل سيارة الأمن، وبما معناه أن مصير كل أفراد الجماعات المسلحة التي تستهدف السعودية ستكون نهايتهم عند رجال الأمن.

وفي الصورة المثيرة للانتباه، لم يجد أحد المسلحين بالفعل ملاذًا آمنًا من رصاصات رجل الأمن الجريء، إلا الاختباء داخل سيارة الأمن ذاتها، والاحتماء بها من إصرار صاحبها على القضاء على المسلح بغض النظر عن المكان الذي يتحصن به.

وحول تلك التفاصيل، يكتب آلاف السعوديين تدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي تعكس نبذ المجتمع السعودي للإرهاب، وبالذات استهداف المملكة ورجال أمنها الذين يتصدر الحديث عنهم والإشادة بشجاعتهم كل التعليقات.

وكانت العملية الأمنية قد انتهت بمقتل مطلوب لرجال الأمن ورفيقه بعد أن رفضا تسليم أنفسهم، وأطلقا النار على رجال الأمن الذين طوقوا المنزل، فيما أصيب أحد رجال الأمن بجروح طفيفة بحسب بيان وزارة الداخلية عن الحادثة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com