بعد تبرؤ الخارجية السعودية… صمت الكاتب جمال خاشقجي يثير التساؤلات – إرم نيوز‬‎

بعد تبرؤ الخارجية السعودية… صمت الكاتب جمال خاشقجي يثير التساؤلات

بعد تبرؤ الخارجية السعودية… صمت الكاتب جمال خاشقجي يثير التساؤلات
Jamal Khashogghi, Journalist, Saudi-Arabia, KNA, 17.10.2011. Foto: Marc Darchinger www.darchinger.com Tel. ++49 (0) 171 125 37 54

المصدر: عبدالرحمن المقري- إرم نيوز

آثر الكاتب جمال خاشقجي على ما يبدو الصمت،  منذ أن قال مصدر بالخارجية السعودية إن الوزراة بريئة من تصريحاته، وأن آراءه لا تمثل موقف المملكة، في ردّ على مواقف أعلنها الكاتب السعودي البارز، من ملفات سياسية أبرزها الشأن اليمني ونجاح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ولاحظ المتابعون أن خاشقجي لم يصدر عنه أي تعقيب على ما صدر عن الخارجية السعودية، كما لم يدوّن أي تغريدة على حسابه الشخصي بموقع ”تويتر“ الذي تعوّد فيه على التفاعل مع متابعيه.

وكانت آخر مقالاته المنتظمة على صحيفة الحياة السعودية التي تصدر من لندن، فجر السبت، غداة صدور تبرؤ الخارجية، وكان المقال بعنوان: ”ثورة… كالسورية في جبال اليمن“ أبدى فيه معارضته للهدنة المقترحة من وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، والتي أعلن عنها التحالف لاحقا قبل أن تنهار اليوم، كما ألمح إلى خلاف بين الرياض والحكومة الشرعية برئاسة عبدربه منصور هادي.

واعتذر خاشقجي في اتصال مع ”إرم نيوز“ يوم السبت عن التعليق على الموضوع قائلا ”أعتذر… لا أستطيع الإدلاء بأي تصريحات“.

وتوالت ردود الفعل خلال اليومين الماضيّين على تبرؤ الخارجية السعودية الذي يأتي بعد تبرؤ سابق صدر عن نفس الوزراة من خاشقجي بتاريخ 20 ديسمبر 2015.

وتبرّأ الإعلامي السعودي إدريس الدريّس، مقدم برنامج ”الأسبوع في ساعة على قناة روتانا خليجية ”من خاشقجي قائلا: ”للإحاطة فإن جمال خاشقجي سبق أن خرج معنا ضيفاً وسيخرج مجدداً لكنه ومايصدر عنه من آراء لايمثل إلا نفسه لذا لزم التنويه“.

لكن الدريّس عاد اليوم ليغرّد من جديد قائلا إن التغريدة مجرد مزحة مع صديقه جمال خاشقجي، حيث كتب ”نمزح معه وهو عزيز علينا وله مكانته في نفوسنا لكنها مجرد دعابه“.

ولا يعرف بعد الأسباب التي تقف وراء إحجام خاشقجي عن التعليق على توضيح الخارجية، وعزوفه عن التفاعل على مواقع التواصل الاجتماعي، لكن مقربا من خاشقجي يرى أن صمت الكاتب السعودي هو لترتيب الأوراق.

ووأضاف أن سكوته ناجم عن عدم الرغبة في كتابة أشياء تفهم في غير سياقها، وأنه سيعود للكتابة والتفاعل كما هي عادته، حين تهدأ عاصفة الإثارة التي خلفها حديث مسؤول الخارجية للوكالة الرسمية للأنباء ”واس“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com