ناشط سعودي يضرب عن الطعام في السجن بعد انتهاء فترة العقوبة

ناشط سعودي يضرب عن الطعام في السجن بعد انتهاء فترة العقوبة

أكدت جماعة مدافعة عن حقوق الإنسان اليوم الخميس، أن ناشطا سعوديا بدأ إضرابا عن الطعام بعد إبقائه في السجن عقب انقضاء موعد الإفراج عنه بعد أن قضى حكما بالسجن ثماني سنوات.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش التي مقرها نيويورك في بيان، إن خالد العمير كان من المقرر أن يفرج عنه في الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول بعد أن أتم فترة سجنه عن جرائم متعلقة بتنظيم مظاهرة.

وأضاف البيان نقلا عن نشطاء سعوديين أن العمير بدأ إضرابه عن الطعام في اليوم التالي في سجن الحاير في الرياض.

وذكرت منظمة العفو الدولية أن العمير تعرض للتعذيب ووضع في حبس انفرادي لفترات طويلة أثناء سجنه، لكن الرياض تنفي ممارسة أي تعذيب وتقول إن قضاءها مستقل.

وكان العمير قد ألقي القبض عليه في 2009 مع 14 سعوديا وفلسطينيا، أثناء تجمعهم في أحد شوارع الرياض لبدء مسيرة احتجاج ضد الحرب على غزة.

وقالت هيومن رايتس ووتش إن أغلبهم أفرج عنهم، فيما بعد، لكن العمير ورجلا آخر أدينا بتهمتي “الخروج على ولي الأمر” و”الشروع في التظاهر”.

وأدين العمير أيضا بتهمة إلكترونية، لأنه دعا إلى المظاهرة عبر الإنترنت.

وقبل القبض عليه شارك العمير في التماس يطالب بإصلاحات ديمقراطية في السعودية.

وتحظر السعودية أي نوع من الاحتجاج العلني وتقول إن المظاهرات تتعارض مع مبادئ الشريعة الإسلامية وتقاليد المجتمع السعودي.