طلاب سعوديون ينتقمون من مدير مدرستهم بحرق سيارته(فيديو وصور)

طلاب سعوديون ينتقمون من مدير مدرستهم بحرق سيارته(فيديو وصور)

باشرت الجهات الأمنية بالسعودية اليوم الثلاثاء التحقيق في احتراق سيارة مدير ثانوية أمام مدرسته صباح اليوم في مدينة جدة، بعد أن أقدم طلاب المدرسة على إشعال النار فيها.

وقال نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إن طلاب المدرسة الثانوية قاموا بحرق سيارة مديرهم بعد قراره منعهم من استخدام الجوالات داخل حرم المدرسة.

وأثارت الحادثة جدلا واسعا بين رواد موقع “تويتر”  بين مستهجن للفعل، ومؤيد لما أقدم عليه الطلاب، معتبرا أن منع استخدام الجوالات يعدّ  كبتا للحريات.

وكتب أحد المغردين: “هذي حادثة من آلاف الحوادث للمعلمين، خلاص ماعاد فيه تحفيز للمعلم من أجل الاستمرار بالتعليم”، ووافقه آخر قائلا: “احنا في زمن يحاسبون فيه المعلم لو ضرب طالب ويتغاضون عن اعتداءات الطلاب بحكم أنهم محتاجين توجيه”.

وعلقت إحدى الناشطات بالقول: “لوكان الاعتداء من مدير أومعلم على طالب لانقلب المجتمع رأسًا على عقب ولتم تجريم المعلم لكن في مثل هذه الحالة الجميع يطنّش”.

وحاولت أخرى أن تعود لجذر المشكلة وكتبت: “السبب الأهالي الي ما يدرون عن ابنائهم إلي يسوون بلاوي من وراهم ولو تواجه اهاليهم يقولوا مستحيل يطلع من عيالنا اخطاء”.

وطالب أحد المدونين بمحاسبة المتورطين حين دوّن قائلا: “ننتظر سجن الفاعل وجلده كل أسبوع في الطابور الصباحي لإحدى المدراس ليكون عبرة لغيره”

ووافقه أحد المعلقين وغرّد بالقول: “إن كانت بفعل فاعل، أتمنى القبض على من قاموا بهذه الجريمة، وسجنهم وفصلهم والتشهير بهم حتى يكونوا عبرةً لغيرهم”.

وقلّل أحد المعلقين على الوسم الذي تصدرر الوسومات  الأكثر متابعة في السعودية من الواقعة، ساخرا: “الوزارة مو فاضية لمثل هذي المشاكل وغالباً ما تسوي شيْ الحل يداوم المعلمين بدرّاجات”.

وعلى نفس الوسم كتبت إحدى المتابعات: “حرقوا سيارته عشان سحب جوالاتهم الله يكون في عون المعلمين والمعلمات وللأسف تجد البعض يؤيد ما فعلوه هؤلاء الطلاب”.

ودافع أحد المعلقين عن الطلبة الذين حرقوا سيارة مدير المدرسة قائلا: “سياسة قمع الطلاب وجلدهم وإهانتهم طريقة عفا عليها الزمن لو حاول يكسب ودهم بأسلوب راق ماكان شفناه صار الضحيةهو السبب.”

وفي نفس المنحى غرّد آخر بالقول: “من خبرة شخصية ما يصل بالطالب فعل هذه الأمور اللي ممكن تحطه في بلاوي كثير الا وهو تعرضه لظلم و غبن شديدين”.

ورأى معلّق ثالث عدم تحميل الطلاب المسؤولية عن هذا الفعل وقال: “أحسن ما تدرون وش مسوّي المدير! على طول وقفتوا معاه كذا بعدين الطلاب أكيد ماراح يحرقوها عبثا أكيد مستلعن معاهم”.