ما معنى إطلاق السعودية قناة للحج بالفارسية؟

ما معنى إطلاق السعودية قناة للحج بالفارسية؟

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

بدأ الإيرانيون يشاهدون مدينة مكة المكرمة والحرم الشريف بشكل مباشر عبر كاميرات قناة سعودية جديدة أطلقتها وزارة الثقافة والإعلام السعودية وتبث باللغة الفارسية، ليتاح لهم للمرّة الأولى الاطلاع على ما يجري هناك بعيدًا عن وسائل الإعلام الإيرانية التي تخضع لرقابة الحكومة الإيرانية المعادية للمملكة.

ويقول مراقبون، إن القناة السعودية الجديدة خطوة ناجحة في الوصول للإيرانيين بعيدًا عن حكومتهم ووسائل إعلامهم، ستسهم في تغيير الرأي العام الإيراني السلبي تجاه المملكة والجهود الكبيرة التي تبذلها لخدمة الحجاج.

وقال رئيس تحرير صحيفة ”مكة“ الإلكترونية، عبدالله الزهراني، لموقع ”إرم نيوز“ إن القناة الجديدة في مهدها، متوقعًا أن يقوم المسؤولون في وزارة الثقافة والإعلام السعودية بتقييم التجربة التي قد تقود لإنتاج برامج خاصة بالقناة غير البث المباشر.

وأضاف الزهراني الذي تعنى صحيفته بتغطية موسم الحج بشكل مفصل، أن الوزارة التي أطلقت القناة السعودية باللغة الإنجليزية قبل سنوات، بدأت بالبث المباشر ثم تم تطويرها تدريجيًا حتى وصلت إلى ما وصلت إليه، في إشارة للبرامج التي تقدمها القناة.

وتنقل وسائل الإعلام الإيرانية صورًا سلبية عن موسم الحج، وتقول إن السعودية لا تهتم بالحجاج بالشكل الأمثل، وازدادت تلك الانتقادات بشكل لافت بعد موسم الحج الماضي الذي شهد حادثة تدافع بين الحجاج أدى لمقتل نحو 400 حاج إيراني من أصل مئات آخرين ينتمون لدول إسلامية أخرى.

وبعكس غالبية شعوب دول العالم الإسلامي التي يشيد سكانها بجهود المملكة في خدمة حجاج بيت الله الحرام، يتبنى الإيرانيون وجهة نظر مغايرة عن المملكة، تعززها التقارير السلبية التي تنقلها يوميًا وسائل الإعلام الإيرانية عن المملكة.

وتفرض الحكومة الإيرانية رقابة صارمة على وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي في محاولة لمنع الإيرانيين من سماع رأي آخر لما يجري خارج البلاد، إذ تصور إيران لشعبها غالبية دول العالم وبينها السعودية على أنها فاسدة وتضمر الشر للشعب الإيراني.

وتبث القناة الجديدة على مدار 24 ساعة، وتغطي مناسك الحج والنقل المباشر لجميع الصلوات من المسجد الحرام عبر التلفزيون والإذاعة وشبكة الإنترنت؛ ما يوفر لها فرصة الوصول لأكبر عدد من الإيرانيين.

وتوقع الزهراني مشاركة عدد من الناطقين باللغة الفارسية من خارج المملكة في القناة في المستقبل القريب، مبديًا ثقته بنجاح القناة التي تندرج ضمن حرص المملكة على مخاطبة الحجاج والزوار الناطقين باللغة الفارسية إضافة إلى اللغات الأخرى.

الزهراني.jpg

وتقول تقارير متخصصة إن الإيرانيين متعطشون للوصول إلى صورة أخرى لما يجري في العالم بعيدًا عن الصورة التي تروجها وسائل الإعلام المحلية، وكانوا يعولون على تخفف بلادهم الحظر المفروض على مواقع التواصل الاجتماعي عقب توقيع الاتفاق النووي مع الدول الغربية الكبرى العام الماضي.

وإذا ما نجحت تجربة القناة الفارسية الجديدة ذات الطابع الديني البحت، فإن المملكة التي تنفق مبالغ طائلة على الإعلام، قد تعمد إلى إطلاق قنوات أخرى باللغة الفارسية تُعنى بالسياسة والثقافة بهدف تعريف الإيرانيين بالسعودية وتغيير الرأي العام المناهض لها هناك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة