وزير خارجية إيران لمفتي السعودية: لكم دينكم ولنا ديننا

وزير خارجية إيران لمفتي السعودية: لكم دينكم ولنا ديننا

المصدر: طهران – إرم نيوز

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إن ”دين الإيرانيين مختلف بالفعل عن معتقدات المسؤولين الدينيين بالمملكة“، وذلك في أول رد منه على تصريحات مفتي السعودية الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، التي وصف فيها الإيرانيين بأنهم ليسوا مسلمين، وهم أبناء المجوس، وعداؤهم مع المسلمين أمر قديم وتحديدًا مع أهل السنة والجماعة.

وكتب ظريف على صفحته الرسمية على موقع ”تويتر“ بعد ساعات من وصف المفتي قائلا ”في الحقيقة لا يوجد تشابه بين الإسلام الذي يتبعه الإيرانيون وغالبية المسلمين، والتطرف المتعصب الذي يدعو له كبير علماء الوهابية، وأسياد الإرهاب السعودي“، على حد زعمه.

وكانت تصريحات المفتي السعودي، جاءت رداً على بيان للمرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي، الذي دعا فيه إلى ”التفكير بشكل جاد لإيجاد حل لإدارة الحرمين الشريفين وقضية الحج، بسبب السلوك السعودي الظالم ضد ضيوف الرحمن“، حسب تعبيره.

في الوقت الذي اتهم فيه خامنئي السعودية عبر بيانه بـ“الصد عن سبيل الله“، واصفا المملكة بـ“الشجرة الملعونة“. في حين، استدعى موقف خامنئي ردًا قاسيًا من مفتي المملكة عبدالعزيز آل الشيخ، الذي اتهم المرشد الإيراني بالعداء للإسلام، والتحدث من منطلق الخلاف مع الطائفة السنيّة قائلا: ”يجب أن نفهم أن هؤلاء ليسوا مسلمين، فهم أبناء المجوس، وعداؤهم مع المسلمين أمر قديم وتحديدًا مع أهل السنة والجماعة

وفي سياق حرب التصريحات، التي بلغت أوجها منذ يوم الاثنين بين البلدين، رد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي على ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف.

وقال قاسمي، إن ”على ولي العهد السعودي أن يتذكر فشل حكومته في الحفاظ على أمن الحجاج“، متهماً الرياض بـ“التملص من مسؤولياتها تجاه حادثة منى“، داعيا السعودية إلى ”تشكيل لجنة تقصّي حقائق حول حادثة منى، ومحاكمة المقصرين فيها“.

وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف، اعتبر  أن ”إيران تسعى لتسييس الحج وتحويله لشعارات تخالف تعاليم الإسلام، وتخل بأمن الحج والحجيج، وهو أمر لا نقبله ولا نرضى بوقوعه“.

وأدى حادث التدافع الأسوأ في تاريخ الحج في أيلول/سبتمبر الماضي، إلى مقتل 2297 شخصا، بحسب إحصاءات الدول التي فقدت رعاياها، ومن بين هؤلاء، 464 إيرانيا.

وفشلت طهران والرياض خلال الأشهر الماضية، في التوصل إلى تفاهمات حول مشاركة الحجاج الإيرانيين، في موسم الحج لهذا العام، وتبادل البلدان الاتهامات بعرقلة الاتفاق وتسييس الحج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com