السبهان: ساسة العراق تخرجوا من المدرسة الإيرانية

السبهان: ساسة العراق تخرجوا من المدرسة الإيرانية

المصدر: بغداد- إرم نيوز

وجه السفير السعودي في بغداد ثامر السبهان، الاثنين، انتقادات لاذعة إلى الطبقة السياسية الحاكمة في العراق، مستبعدًا في الوقت ذاته أن يؤثر طلب بغداد استبداله على العلاقات السعودية-العراقية.

وقال السبهان إن ”الطبقة السياسية في العراق كلها تخرجت من المدرسة الإيرانية“، لافتا إلى أن ”السعودية لن تلجأ للرد بالمثل على العراق في حال أصرت بغداد على استبداله“، مضيفًا أن ”المملكة أكبر من هذه الأمور ولديها أهداف أسمى من ذلك“.

وأضاف السفير السعودي ببغداد، في حديث لراديو ”سوا“، أن ”المبررات“ التي قدمتها وزارة الخارجية العراقية بشأن طلب استبداله جاءت بدوافع شخصية لا علاقة لها بالعمل الدبلوماسي.

وأكد السبهان، أنه ابُلَغ عدة مرات من الأجهزة الأمنية العراقية بوجود تهديدات ومخططات لاغتياله، مضيفًا، أن ”أغلب التحذيرات التي تأتينا، تأتينا من نفس الأجهزة الأمنية في الحكومة العراقية. فلذلك لا عذر لهم في ذلك“.

وأوضح السفير السعودي، أن أحد قادة ”الميليشيات الإرهابية“ ظهر علانية على التلفاز، وقال ”إنني مطلوب لهم وأن عملية اغتيالي ستكون شرفًا للجميع“، في إشارة منه إلى زعيم مليشيات أبو الفضل العباس، رجل الدين الشيعي أوس الخفاجي.

وجدد السبهان الحديث عن النفوذ الإيراني في مؤسسات الدولة في العراق، وقال ”أعتقد أن الحكومة العراقية والعراقيين يعلمون علم اليقين مدى التوغل الإيراني للأسف في مفاصل الدولة العراقية، وفي أجهزتها الأمنية العسكرية، والقيادات الموجودة الآن على الساحة السياسية جميعهم خريجون من المدرسة الإيرانية، وبالتأكيد أنهم لن يتصرفوا دون الرجوع وأخذ الإذن من حكومة إيران، هذا شيء طبيعي جدًا“.

ولفت السبهان إلى أهمية التواجد العربي والسعودي في العراق، وأن الوضع الراهن سينتهي قريبًا وتعود البلاد إلى أهلها.

السنة يرفضون

إلى ذلك، أعلن ائتلاف متحدون للإصلاح في العراق ـ أكبر كتلة سياسية ممثلة للسنة في البرلمان والحكومة ـ الاثنين، رفضها مطالبة وزارة الخارجية العراقية لنظيرتها السعودية باستبدال سفيرها ثامر السبهان، مشيراً إلى أنه ”ليس من قبيل المصادفة أن تطالب الخارجية العراقية باستبدال السفير السبهان وفي اليوم التالي تستقبل وفدا من الحوثيين.

وفد من جماعة الحوثيين اليمنية المسلحة في مسألة ماتزال موضع انقسام داخلي وفيها رسالة استفزاز تجاه الموقف العربي“.

وعبر الائتلاف في بيان حصل مراسل موقع ”ارم نيوز“ على نسخة منه عن ”عدم قناعته بموقف الخارجية العراقية حول طلبها إبعاد السبهان واستبداله بآخر“، مشيراً إلى أن ”المبررات التي قدمتها الخارحية العراقية كانت واهية ولاترقى لاتخاذ هذا القرار المتعسف والمفاجئ تجاه دولة جارة وشقيقة لها ثقلها الإقليمي ودورها الإيجابي تجاه العراق“.

وذكرت أكبر كتلة سياسية سنية عراقية أن ”العرف الدبلوماسي جرى على أن تكون مثل هذه الطلبات محصورة في الأقنية الرسمية والسرية وما إعلان الطلب جهارًا إلا تعبير عن موقف غير ودي تجاه المملكة ومن دون مسوغات مقبولة“.

وأشار بيان ائتلاف متحدون الذي يتزعمه نائب رئيس الجمهورية السابق اسامة النجيفي، إلى زيارة وفد حركة الحوثيين إلى بغداد، قائلا إنه ”ليس من قبيل المصادفة أن تستقبل الخارجية العراقية في اليوم التالي وفدًا من جماعة الحوثيين اليمنية المسلحة في مسألة ماتزال موضع انقسام داخلي، وفيها رسالة استفزاز تجاه الموقف العربي وتنم عن انجرار الحكومة نحو المحور الايراني“.

ودعا ائتلاف متحدون للاصلاح الحكومة العراقية إلى مراجعة قرارها فيما يتعلق بعلاقتها مع السعودية والى توخي إبعاد العراق عن الاستقطابات الاقليمية.

والتقى وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري بوفد الحوثي المشارك في المشاورات اليمنية برئاسة شقيق زعيم الحوثيين يحيى الحوثي ومحمد عبد السلام في مقر وزارة الخارجية العراقية، الاثنين.

وكانت وزارة الخارجية العراقية، طلبت من نظيرتها السعودية تغيير سفيرها في بغداد إثر تصريحات اعتبرتها تدخلاً في الشأن الداخلي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com