دبلوماسي إيراني يصف محاكمة مهاجمي السفارة السعودية بـ ”الصورية“

دبلوماسي إيراني يصف محاكمة مهاجمي السفارة السعودية بـ ”الصورية“

المصدر: إرم نيوز - طهران

وصف الدبلوماسي الإيراني المنشق والقائم السابق بأعمال السفارة الإيرانية في فنلندا ”حسين علي زاده“، محاكمة المتهمين باقتحام ومهاجمة السفارة السعودية في طهران بأنها ”محاكمة صورية“، مضيفًا أن إيران لها تاريخ طويل في مهاجمة السفارات والبعثات الدبلوماسية.

وقال الدبلوماسي حسين علي زاده الذي أعلن في سبتمبر/ أيلول 2010 انشقاقه عن النظام الإيراني والإقامة في فنلندا: ”من بين 194 بلدًا، سجلت إيران تاريخًا طويلاً في استهداف السفارات والبعثات الدبلوماسية، وتمكنت في أغلبها من افلات المهاجمين من العقوبة“.

وأوضح: ”إن إيران لم تلتزم باتفاقية فيينا لعام 1961 بشأن حماية وحصانة المقار الدبلوماسية“، مبينًا أن إيران هاجمت عدة مقار دبلوماسية من بينها سفارات مصر والمغرب وأمريكا والدنمارك وبريطانيا والمملكة العربية السعودية.

فنلندا تمنح اللجوء السياسي لدبلوماسي ايراني سابق

ولفت الدبلوماسي الإيراني المنشق أنه في جميع الحالات لم تقمع قوات الأمن باعتقال أو طرد المتظاهرين من أمام السفارات الأجنبية، الأمر الذي يؤكّد وقوف النظام الحاكم خلف المهاجمين.

وشدد القائم السابق بأعمال السفارة الإيرانية في فنلندا على أن اقتحام إيران لسفارة السعودية سيكلفها الكثير رغم قيامها بمحاولة تحسين صورتها بإجراء محاكمة صورية للمهاجمين.

وعقدت محكمة إيرانية بالعاصمة طهران في 18 من يوليو الجاري، الجلسة الأولى لمحاكمة نحو 21 إيرانيًا من أصل 48 متهمين باقتحام وإحراق السفارة السعودية في طهران عقب إعدام الرياض رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر، بعد إدانته مع مجموعة من المتهمين بقضايا إرهابية.

وأعلنت إيران في 20 يناير الماضي، اعتقال العقل المدرب للهجوم على السفارة السعودية بطهران رجل الدين المتشدد ”حسن كرد ميهن“ خارج إيران.

وتسلم المرشد الإيراني علي خامنئي في العاشر من فبراير الماضي، تقريرًا من وزارة الداخلية بشأن الاعتداء على البعثات الدبلوماسية السعودية في إيران، بعدما وصف في 22 يناير الماضي الهجوم بأنه ”عمل سيئ جدًا ومشين“، داعيًا إلى معاقبة المهاجمين.

وطالب الرئيس الإيراني حسن روحاني بتحقيق عاجل وشفاف في الاعتداءات على البعثات الدبلوماسية السعودية، مؤكّدًا أنه ينبغي تقديم الجناة للعدالة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com