مشروع أرامكو السعودية للوقود النظيف يستقطب عروضًا من شركات أجنبية – إرم نيوز‬‎

مشروع أرامكو السعودية للوقود النظيف يستقطب عروضًا من شركات أجنبية

مشروع أرامكو السعودية للوقود النظيف يستقطب عروضًا من شركات أجنبية

المصدر: الخبر- إرم نيوز

قالت مصادر بقطاع النفط، إن شركات أعمال هندسية أجنبية تقدمت بعروض لبناء مشروع لأرامكو السعودية لإنتاج الوقود النظيف في مصفاتها في رأس تنورة.

وكان آخر موعد لتلقي عروض المشروع في 17 يوليو/ تموز، وتزيد تكلفته عن ملياري دولار، حيث سيزيل الكبريت من المنتجات النفطية المكررة، ويأتي في إطار خطة المملكة العربية السعودية لتطبيق معايير بيئية أكثر صرامة في أسواق التصدير.

وينقسم المشروع إلى قسمين، يتضمن الأول، وحدات الوقود النظيف، بينما يتضمن الثاني المنشآت والمواقع المساندة.

وقالت المصادر إن الشركات التي تقدمت بعروض للقسمين هي، جيه.جي.سي اليابانية، وجي.إس الكورية الجنوبية، وهونداي للأعمال الهندسية، والإنشاءات، وسامسونج للأعمال الهندسية وتكنيكاس ريونيداس.

وأضافت أن الشركات التي تقدمت بعروض للقسم الثاني فقط هي بتروفاك البريطانية، ولارسن آند توبرو الهندية.

وقالت أرامكو، ردًا على استفسار بالبريد الإلكتروني، من ”إرم نيوز“ بأنها لا تناقش خطط الأعمال المستمرة.

وأكدت سامسونغ، وهونداي أنهما تقدمتا بعروض للقسمين لكنهما امتنعتا عن ذكر مزيد من التفاصيل.

وقال متحدث بإسم جيه.جي.سي في يوكوهاما، إن الشركة مهتمة بالمشروع لكنه امتنع عن ذكر ما إذا كانت تقدمت بعرض أم لا. كما امتنعت بتروفاك وجي.إس عن التعليق.

وامتنعت تكنيكاس ريونيداس عن التعليق، بينما لم تستجب لارسن آند توبرو على الفور لطلب بالبريد الإلكتروني للتعليق.

ويعتبر مشروع رأس تنورة، جزء من المرحلة الثانية لتطوير مصافي أرامكو. وكان من المقرر أصلًا أن يبدأ التشغيل عام 2016 الجاري.

وكانت هناك مخاوف من إلغاء المشروع ليندرج ضمن قائمة طويلة من مشروعات ألغتها شركات عالمية كبرى، والتي قلصت استثماراتها للتكيف مع هبوط أسعار النفط.

ورغم ذلك، قالت أرامكو، إنها تمضي قدمًا في مشروعاتها الأساسية.

وقال الرئيس التنفيذي لأرامكو السعودية، أمين الناصر، الأسبوع الماضي، إن الشركة سوف تقيم المشروع في أكبر وأقدم مصفاة لها في رأس تنورة.

ووقعت أرامكو في الأسبوع الماضي، اتفاقات لبناء مشروع للغاز في الفاضلي تزيد قيمته عن 50 مليار ريال (13.33 مليار دولار) وقالت إنها تخطط لمشروعات أخرى لتلبية احتياجات الطلب المتنامي على الغاز المستخدم في الصناعة وتوليد الكهرباء.‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com