ناشطة سعودية بارزة تمازح ولي العهد أملاً في إغلاق ملفها الأمني

ناشطة سعودية بارزة تمازح ولي العهد أملاً في إغلاق ملفها الأمني

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

طلبت الناشطة السعودية البارزة في مجال حقوق الإنسان، سعاد الشمري، الخميس، من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف، إغلاق ملفها الأمني مستخدمةً أسلوب المزاح بعد نحو عام ونصف تقريباً على إطلاق سراحها.

 

وقالت الشمري وهي محامية سعودية معروفة، في تغريدة لها على حسابها في موقع “تويتر” “أنا بعترفلكم اعتراف خطير يا سمو الأمير @M_Naif_Alsaud عمري 71 ونص وبالهجري ٧٢ ، بس حبيت اتميلح، #رمضان كريم، قفل ملفي”.

وكتبت الشمري تغريدتها تلك بعد أن قال الناشط السعودي الحقوقي المعروف محمد سعيد طيب في مقابلة تلفزيونية إن وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف “أصدر أوامر بعدم اعتقال أحد فوق سن السبعين دون استشارته شخصياً”.

والشمري في الخمسين من عمرها، وخرجت من السجن العام الماضي بعد نحو ثلاثة أشهر من الاعتقال على خلفية تأسيسها منتدى إلكترونياً بعنوان “الشبكة الليبرالية السعودية” مع الناشط المسجون رائف بدوي.

وتقول منظمات حقوقية عالمية إن الشمري وقعت على تعهد بـ “تقليص أنشطتها” قبل أن يتم الإفراج عنها من السجن الذي دخلته بتهمة نشر تعليقات اعتبرت مسيئة للإسلام، كما نشرت تغريدات ناقدة حول بعض رجال الدين.

وأسست الشمري مع رائف بدوي على الإنترنت منتدى “الشبكة الليبرالية السعودية” الذي قالت إنه عمل خلال أربع سنوات على “نشر ثقافة الحقوق، لاسيما حق حرية التعبير”.

ويقبع بدوي حالياً في السجن بعد إدانته بإهانة الإسلام والحكم عليه بالسجن 10 سنوات مع ألف جلدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع