الأمم المتحدة تحذف التحالف من تقريرها بشأن حقوق الطفل في اليمن – إرم نيوز‬‎

الأمم المتحدة تحذف التحالف من تقريرها بشأن حقوق الطفل في اليمن

الأمم المتحدة تحذف التحالف من تقريرها بشأن حقوق الطفل في اليمن

المصدر: نيويورك - إرم نيوز

كشف متحدث رسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم الإثنين أن الأمم المتحدة تراجعت عن تقريرها الذي أصدرته مؤخراً حول الأطراف التي تنتهك حقوق الطفل في اليمن.

وذكر المتحدث أن مون قرر رفع اسم التحالف الذي تقوده السعودية من قائمة سوداء بشأن حقوق الأطفال انتظارا لمراجعة بشأن الضحايا الأطفال.

وأشارت مصادر أممية إلى أن المنظمة قررت إعادة صياغة التقرير لتصدره بشكل أكثر حيادية عن النسخة التي صدرت واحتجت عليها العديد من الدول في مقدمتها المملكة العربية السعودية بحسب الجزيرة.

وطلبت السعودية من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم الإثنين حذف التحالف الذي تقوده المملكة في اليمن من تقرير للمنظمة الدولية أدرج التحالف على قائمة سوداء بسبب قتل وتشويه أطفال ووصفت الأرقام الواردة في التقرير بأنها ”مبالغ فيها بشدة“.

يأتي موقف الأمم المتحددة بعد أقل من ساعة من انتقادات حادة وجهها ممثل السعودية في الأمم المتحدة للمنظمة الدولية وتقريرها مؤكداً أن التقرير يفتقد للمصداقية والشفافية وأنه بني على معلومات مغلوطة.

وأكد عبدالله المعلمي المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية في الأمم المتحدة في تصريحاته أن المملكة منزعجة غاية الانزعاج حيال التقرير الصادر عن الأمين العام للأمم المتحدة والذي يحمّل التحالف العربي في اليمن مسؤولية تجنيد الأطفال في الحرب اليمنية.

وقال: ”إذا كانت هناك أي خسائر بشرية بسبب التحالف.. فهي ستكون أقل بكثير“ مضيفا أنه يتم استخدام ”أحدث المعدات في الاستهداف الدقيق“، مطالباً بتصحيح التقرير الأممي لحذف الاتهامات الباطلة، موضحا أن إصدار التقرير في الوقت الحالي يضر بالمفاوصات اليمنية.

وأضاف المعلمي: ”رأى الأمين العام في منطقه العام الماضي حذف اسم إسرائيل من التقرير لكننا لا نرى سببا لعدم تحليه بنفس القدر من الحكمة في تقرير هذا العام“، مضيفاً أنه لم يتم التشاور مع المملكة قبل إصدار تقرير العام الحالي.

من جهته، قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم بان إن الأمين العام: ”لن يرضي الجميع دائماً“، مجيباً على سؤال عن سبب إدراج السعودية دون إسرائيل هذا العام قائلاً: ”التقرير يتحدث عن نفسه، لقد صدر، النتيجة هي التقرير كما هو عليه“.

وشدد المعلمي إن المملكة لا تقبل أبداً أن يدرج اسمها في مثل هذه التقارير، خاصة وأنه تقرير غير مهم وغير ملزم وليس له تبعات قانونية، مؤكداً أن التقرير أيضاً غير إيجابي وغير مناسب في هذا الوقت لعدة أسباب أهمها أنه مبني على معلومات غير صحيحة وغير دقيقة.

وأشار إلى أن التقرير لم يراع الأصول والإجراءات المعمول بها عند إعداد مثل هذه التقارير، والتي تنص على المشاورة مع الدول الإقليمية وغير الإقليمية في هذا الشأن.

وأوضح المندوب الدائم للمملكة في المنظمة الأممية أن التقرير يغفل الدور الكبير لدول التحالف ومنها المملكة العربية السعودية وشقيقاتها في إطار العمل على استعادة الشرعية وتقديم المساعدات، مشدداً على أن الحوثيين هم من يجندون الأطفال ويشعلون حروب المعارك في اليمن ويعذبون المدنيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com