هيئة كبار العلماء تضبط نقاشات السعوديين في ”تويتر“

هيئة كبار العلماء تضبط نقاشات السعوديين في ”تويتر“

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

ينشط حساب هيئة كبار العلماء السعودية على موقع ”تويتر“ بشكل لافت مع مواضيع مختلفة اعتاد السعوديون الخوض فيها على الموقع الأكثر استخدمًا في المملكة، في محاولة منه على مايبدو لجر النقاشات نحو الإجماع على رأي واحد بدل السجالات والانقسامات التي يبدو عليها السعوديون باستمرار.

وبعد شهرين من تدشين حساب الهيئة على موقع ”تويتر“ فإن أكثر من 1600 تغريدة كتبها المشرفون على الحساب استطاعت جذب قرابة 50 ألف متابع لحد الآن، على أمل أن يزداد هذه العدد ليصبح بالملايين كما هو الحال بالنسبة لمتابعي رجال الدين والكتاب والشخصيات العامة في المملكة.

ويقول خبراء في مواقع التواصل الاجتماعي إن متابعي ”كبار العلماء“ التي تعد أرفع هيئة دينية في المملكة والمخولة لوحدها في إصدار الفتاوى، سيرتفع بشكل كبير مع بروز بعض القضايا الخلافية التي تحمل طابعًا دينيًا ولايمكن أن تبت فيها إلا هيئة كبار العلماء.

وتتجنب الهيئة لحد الآن، الخوض في النقاشات اليومية التي يشهدها موقع ”تويتر“ يومياً حول قضايا وحوادث مثيرة كان من الممكن أن تجلب لها المزيد من المتابعين، لكن المشرفين على الحساب مازالوا متمسكين بإداراته بطريقة رزينة بعيدة عن الإثارة.

ورغم ذلك، فإن حساب الهيئة غرد حول كثير من المواضيع التي أثارت اهتمام السعوديين خلال الشهرين الماضيين، إلى جانب تركيزه الرئيس على التغريدات ذات الطابع الديني كالتقوى والصدق والصلاة.

وقال مفتي عام المملكة ورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء، الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، إن هذه الصفحة ستكون منبرًا للوسطية والاعتدال، والدلالة على الخير، والإرشاد إلى الدين القويم.

وكان آل الشيخ يتحدث بمناسبة توثيق حساب الهيئة بشكل رسمي قبل يومين على موقع ”تويتر“ في إشارة إلى اهتمام الهيئة وكبير أعضائها بموقع ”تويتر“ وتعويلهم على حساب الهيئة في تحقيق أثر بين السعوديين الذين يجمعهم الموقع أكثر من أي مكان آخر.

ويقول الأمين العام للهيئة، فهد الماجد، إن حسابها يهدف إلى تعزيز صورة الإسلام الحنيفية السمحة، وتعزيز اللحمة الوطنية الوثيقة الصلبة، إلى جانب التعريف بجهود هيئة كبار العلماء ومتابعة نشاطات أعضائها، بالإضافة إلى الإسهام إيجابياً في ضخ محتوى شرعي بأصالته ورقيه وسعة أفقه في الفضاء الإلكتروني.

ويرى الماجد أن حساب الهيئة على موقع ”تويتر“ سيعمل على الدفع نحو ”المشاركة الإيجابية التي تغلب جانب الأفكار على الأشخاص، وجانب التفاعل على الانكفاء من خلال إيصال رسائل الهيئة بلغة واضحة وسهلة لجميع المتابعين بفئاتهم المختلفة.

ويقوم المشرفون على الحساب باختيار الموضوعات والوسوم بعد إجراء عدد من الدراسات وحلقات العمل التي تقوم على رصد ومتابعة جميع ما يطرح، ومن ثم البدء في تحديد الاحتياجات القادمة في طرح الوسوم ومناقشتها، وهذا ما يضمن التنوع في الطرح والإيجاز في الوقت على حد وصفهم.

واهتمام الهيئة الدينية التي تتبع فتاويها دول إسلامية أخرى إلى جانب السعودية، بموقع ”تويتر“، يعد متأخراً جداً مقارنة بهيئات دينية وحكومية ورجال دين أثبتوا وجودهم القوي في الموقع الذي يعد السعوديون من أكثر شعوب العالم نشاطاً فيه.

ويقول نشطاء سعوديون إن الهيئة دخلت إلى الموقع الذي تكثر فيه الشائعات والقضايا المثيرة إلى جانب القضايا الجدية، من سياسة واقتصاد ودين وغيرها، بطلب القيادة السعودية التي تنظر لموقع ”تويتر“ كمؤشر لما هو عليه حال السعوديين.

ويعد تركيز الهيئة في تغريداتها على قضايا الوسطية ومكافحة الإرهاب مؤشراً على الدور الذي تريد أن تلعبه في هذا الجانب مع امتلاء الموقع بالسجالات الدينية ودعوات الجهاد في الدول الأخرى التي تحظرها المملكة على مواطنيها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com