كيف ينظر الشباب السعودي للأمير محمد بن سلمان؟

كيف ينظر الشباب السعودي للأمير محمد بن سلمان؟

المصدر: طلال السكّر - إرم نيوز

عندما تولى ولي ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان مهامه العام الماضي، لاحظ زوار مكتبه والعاملون معه، أشياء لم يكونوا معتادين عليها. شاهدوا الأمير يأتي لمكتبه  ويحضر الاجتماعات في أحيان كثيرة وهو حاسر الرأس بدون شماغ وعقال، وهو أمر لم يعهدوه من قبل، ويعطي رسالة نفسية واضحة وصفها مراسل ”اي بي تايمز“ في جدة  بأنها إشارة إلى جيل جديد في مركز القيادة  ليست الرسميات الصارمة ضمن  أولوياته.

ويتصرف الأمير محمد ”34 عامًا“  بعفوية الشباب ويتنقل في الحديث من ”السوشل ميديا“ إلى الأمور العسكرية والنفطية بلغة جديدة  واحتكام لافت للشفافية  والأرقام.. حتى إذا اضطره الاجتماع للحديث باللغة الانجليزية فإنه قادر على التعبير عن نفسه بطلاقة.

مراسل  ”اي بي تايمز“ وهو يستقصي  ألوان الصورة التي كوّنها الشباب السعودي عن ولي ولي العهد  خلال الأشهر القليلة الماضية، يورد جملة من المستخلصات في مقدمتها أن الرجل يترك انطباعات عميقة بالثقة والأمل.

كما يجسد القناعة لدى الجيل السعودي الناشئ بأنه ”الرجل االمناسب في الوقت المناسب وفي العمر المناسب ”.

ويستحضر المراسل قول الامير محمد بن سلمان إن المملكة ومواطنيها يضعون الالتزامات العربية والاسلامية قبل المصلحة الوطنية، سواء فيما يجري باليمن أو في أدوار المملكة بالمناطق العربية الاخرى، وهي قناعات وجدت صداها الإيجابي لدى الشباب مثلما هي قناعة الرجل بأن الناس “ أدمنوا“ على استهلاك العوائد النفطية، وهو تعبير فيه من الدقة والابداع بقدر ما فيه من الصدق والحميمية التي تترك أثرها الإيجابي لدى الشباب، بحسب قوله.

ورصد المراسل اتقان الامير محمد الكامل لغة موقع التواصل الاجتماعي ”السوشل ميديا“  وفي ذلك يجد الشباب أنه يتحدث لغتهم ومفرداتهم، ويستخدمها باتقان في عرضه  لرؤية المملكة العام 2030.

 ويرى مندوب الموقع الاخباري البريطاني، أن الأمير محمد  يجسد في أذهان الشباب السعودي ثلاث  صفات شديدة الجاذبية وهي: “ الشباب والقوة والرؤية  المستقبلية ”…ملامح  جعلها الرجل ثقافة جديدة في مواقع صنع القرار .

ولذلك لم يتردد ولي ولي العهد في ان ينتقد  وزراء حكومته وبلغة لم يسمعها الشباب السعودي من قبل. ومن هذا المنظور- كما قال المراسل – فإن خريجي الجامعات من الشباب السعودي ، وحتى من لديهم بعض الملاحظات، باتوا الآن أكثر اطمئنانا إلى أن ما يتحدث به الأمير محمد سيجد طريقه للتنفيذ ، حيث لديه من الرؤية والمنطق وقوة الارادة، وكذلك من العمر ما يضمن للشباب ان  يروا أنفسهم فيه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com