محاربة الإرهاب تتصدّر مباحثات ولي العهد السعودي في باريس

محاربة الإرهاب تتصدّر مباحثات ولي العهد السعودي في باريس

باريس ـ ناقش ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن نايف اليوم الجمعة، مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، بقصر الأليزيه بباريس، مواضيع تتعلق بمكافحة الإرهاب والتعاون الأمني بين السعودية وفرنسا.

وكان الأمير محمد بن نايف، قد تباحث خلال غداء عمل، مع رئيس الوزراء الفرنسي مانوييل فالس، في مقر الحكومة الفرنسية، حول عدة مواضيع هامة تصدرها ملف الحرب على الإرهاب.

dad25f34-7678-42c2-a230-86589a1a327e

وأمس الخميس، أجرى ولي العهد السعودي مباحثات مع وزير الدفاع الفرنسي، جان أيف لودريان، تـناولت أوجه التعاون الأمني والعسكري، ومحاربة الإرهاب، وتكثيف التدريبات العسكرية، وسير عمليات التحالف العربي في اليمن.

وكرر الوزير الفرنسي، دعم بلاده للسعودية في عمليتها لإعادة الشرعية إلى اليمن، مؤكداً دعم بلاده القرار الدولي رقم 2216.

ويقول مراقبون، إن العلاقات السعودية الفرنسية، تكتسب أهمية كبرى في ظل متغيرات متسارعة على المستويين الإقليمي والدولي، حيث تعتبر فرنسا الحليف الأوروبي الأهم للرياض.

0c6a42db-350d-4792-94b6-e0bcd5743f90

ويرى محللون، أن ملفات متعددة ستطرح خلال هذه الزيارة، تتضمن التشاور في ظل تطورات المنطقة وسبل التعاون في مكافحة الإرهاب، الذي يحمل أولوية لدى البلدين، وسيتم خلال الزيارة مناقشة أولويات الاجتماع الثالث للجنة الثنائية المشتركة بين البلدين والمقرر انعقاده أبريل المقبل في باريس، برئاسة ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان.

يذكر أن حجم التبادل التجاري بين السعودية وفرنسا يتجاوز سنوياً أكثر من 10 مليارات يورو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com