الجبير يكتب: هل ستتغير إيران؟

الجبير يكتب: هل ستتغير إيران؟
عادل الجبير وزير الخارجية السعودي

عادل الجبير*

قف العالم مراقبا لإيران بحثا عن أي مؤشرات تدل على وجود تغيير، لتتحول من كونها دولة مارقة وثورية إلى عضو محترم في المجتمع الدولي. إلا أن إيران عوضا عن مواجهة العزلة التي تسببت في حدوثها لدولتها، لجأت إلى تعتيم سياساتها الطائفية والتوسعية الخطيرة، إضافة إلى دعمها للإرهاب، من خلال كيل الاتهامات للمملكة العربية السعودية بلا دليل يدعم هذه الاتهامات.

ومن الأهمية بمكان أن نفهم الأسباب التي دفعت المملكة العربية السعودية وحلفاءها من دول الخليج العربي للالتزام بمقاومة التوسع الإيراني وانتهاج اُسلوب الرد القوي لمواجهة أي تحركات عدوانية تقوم بها إيران. فظاهريا، قد يبدو وكأن هناك تغييرا في إيران، فنحن نعلم بالخطوات الأولية والتي اتخذتها إيران فيما يتعلق بموافقتها على وقف برنامجها النووي بهدف تطوير سلاح نووي. كما أننا وبكل تأكيد على يقين من أن شريحة كبيرة من الشعب الإيراني تسعى لتحقيق انفتاح أكبر على الصعيد الداخلي وتكوين علاقات أفضل مع دول الجوار ودوّل العالم، إلا أن الحكومة الإيرانية لا تريد ذلك.

ولقد كان نهج إيران ثابتا منذ ثورة عام ١٩٧٩م، حيث ينص دستورها على تصدير هذه الثورة، فعمدت إلى دعم الجماعات المتطرفة والعنيفة، بما في ذلك ”حزب الله“ في لبنان، و“الحوثيين“ في اليمن والمليشيات الطائفية في العراق. كما أن إيران أو عملائها متهمين بارتكاب الهجمات الإرهابية التي نفذت في العالم، بما فيها التفجيرات التي استهدفت ثكنات مشاة البحرية الأمريكية في لبنان عام ١٩٨٣م، وأبراج الخبر في المملكة العربية السعودية عام ١٩٩٦م، والاغتيالات التي نفذت في مطعم ”ميكونوس“ في برلين عام ١٩٩٢م. وتشير بعض التقديرات إلى أن القوات التي تدعمها إيران قد قتلت ما يزيد عن ١١٠٠ من القوات الأمريكية في العراق منذ عام ٢٠٠٣م.

وتلجأ إيران إلى استهداف المواقع الدبلوماسية لتستخدم ذلك كأحد أدوات سياستها الخارجية، وما اقتحام إيران لمبنى السفارة الأمريكية عام ١٩٧٩م وسيطرتها عليه إلا بداية لهذا النهج، فمنذ ذلك الحين، تعرضت السفارة البريطانية، والدنماركية، والكويتية، والفرنسية، والروسية وسفارة المملكة العربية السعودية للهجوم سواء كان ذلك الهجوم داخل إيران أو في الخارج على أيدي عملائها، كما تعرض الدبلوماسيون الأجانب والناشطون السياسيون المحليون لعمليات اغتيال في مختلف مناطق العالم.

ويسعى ”حزب الله“ عميل إيران في لبنان للسيطرة على الدولة اللبنانية وشن الحرب ضد المعارضة السورية، ومن خلال ذلك يقوم بمساعدة ”تنظيم الدولة“ على الازدهار. ويتضح جليا السبب الذي يدفع إيران للإبقاء على ”بشار الأسد“ في السلطة، حيث ذكر تقرير لوزارة الخارجية الأمريكية حول الإرهاب الذي صدر عام ٢٠١٤م بأن إيران ترى في سوريا ”طريقا مهما يمكنها من تزويد حزب الله بالسلاح“، كما أفاد التقرير، وفقا لمعلومات من الأمم المتحدة ، بأن إيران تقدم السلاح والدعم المالي والتدريب بهدف ”دعم نظام الأسد ليقوم بقمع وحشي ذهب ضحيته ما لا يقل عن ١٩١٠٠٠ ألف شخص“، وذكر التقرير ذاته والصادر عام ٢٠١٢م وجود ”انتعاش واضح في التمويل الذي تقدمه إيران للإرهاب“، والذي اتضح من خلال زيادة في النشاط الإرهابي ”لحزب الله“ بحيث بلغ ”درجة لم نعهدها منذ التسعينات“ .

وفي اليمن، نتج عن دعم إيران لانقلاب ”الحوثيين“ ضد الحكومة اندلاع حرب أودت بحياة الآلاف.

وفي حين تدعي إيران بأن أولوياتها فيما يتعلق بالسياسة الخارجية تتركز حول بناء الصداقة، نجد أن نهجها يبين أن العكس صحيح. فإيران هي أكثر دول المنطقة عدوانية ، فتعكس أفعالها التزامها بتوجهها نحو السيطرة على المنطقة وقناعاتها المترسخة بأن الإقدام على أي بادرة ودية ما هو إلا مؤشر على الضعف، سواء كان ذلك ضعف إيران أو ضعف خصومها.

ومن هذا المنطلق، قامت إيران في العاشر من شهر أكتوبر بعمل اختبارات للصواريخ الباليستية، أي في غضون بضعة أشهر من توقيعها للاتفاق النووي، مما يعد خرقا لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. وفي شهر ديسمبر، أطلقت سفينة عسكرية إيرانية بالصواريخ بالقرب من سفينة أمريكية وفرقاطة فرنسية تعبر مياه دولية. كما أنه ومنذ أن تم توقيع الاتفاق النووي، قام القائد الأعلى الإيراني ”آية الله الخميني“ بدفاع مستميت عن الشعار الذي تردده إيران والذي ينادي ”بالموت لأمريكا“.

والمملكة العربية السعودية لن تسمح لإيران بالعبث بأمننا، أو بأمن حلفائنا، وسنتصدى لكل المحاولات التي تسعى للعبث به وتهديده.

وفي كذب سافر، تقوم إيران بتوجيه الإساءات والإهانة لكافة السعوديين بقولها إن موطني- موطن الحرمين الشريفين- يقوم بغسل أدمغة الشعوب ويعمل على نشر التطرّف. فلسنا نحن الدولة التي وصفت بأنها الراعية للإرهاب، بل هي إيران، ولسنا نحن من يخضع لعقوبات دولية بسبب دعمها للإرهاب، وإنما هي إيران. ولسنا نحن الدولة التي يندرج أسماء مسؤوليها ضمن قوائم الإرهاب، بل هي إيران. لا يوجد لدينا عميل صدر بحقه حكم محكمة نيويورك الفيدرالية بالسجن ٢٥ عاما لضلوعه في التدبير لعملية اغتيال سفير لدى واشنطن عام ٢٠١١م، بل هي إيران.

لقد كانت المملكة العربية السعودية ضحية للإرهاب وللعمليات التي يقوم بها في الغالب حلفاء إيران. فدولتنا هي خط الدفاع الأول لمحاربة الإرهاب، وتعمل على مواجهته بالعمل الوثيق مع حلفائنا، كما قامت المملكة العربية السعودية بعمليات اعتقال للمتورطين في عمليات إرهابية كان عددهم بالآلاف، ونفذت القصاص في المئات منهم. ونحن مستمرون في محاربتنا للإرهاب، فها هي المملكة تقود جهودا متعددة الجنسيات لملاحقة كل من يتورط في أنشطة إرهابية، ومن يقوم بتمويلها، وكل من يتبنى الفكر الذي يحرض على الإرهاب.

إلا أن السؤال الحقيقي هو ما إذا كانت إيران تريد العمل وفقا لقوانين الأنظمة الدولية، أو تريد أن تبقى دولة ثورية تسعى للتوسع والاستخفاف بالقانون الدولي. ففي نهاية المطاف، نريد إيران أن تعمل على معالجة المشكلات بما يمكّن الشعوب من العيش بسلام. إلا أن تحقيق ذلك يتطلب حدوث تغييرات كبيرة في سياسة إيران ونهجها، وهو أمر ما زلنا في انتظار حدوثه.

”مقال وزير الخارجية السعودي نقلا عن ”نيويورك تايمز*

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com