السعودية

الكشف عن أسباب مقتل السعودي مانع اليامي في لبنان
تاريخ النشر: 11 يوليو 2022 11:39 GMT
تاريخ التحديث: 11 يوليو 2022 13:25 GMT

الكشف عن أسباب مقتل السعودي مانع اليامي في لبنان

أظهرت التحقيقات الأولية التي أجرتها السلطات اللبنانية في مقتل مواطن سعودي في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله، أن خلافًا حول "حضانة أطفال" يقف خلف

+A -A
المصدر: فريق التحرير

أظهرت التحقيقات الأولية التي أجرتها السلطات اللبنانية في مقتل مواطن سعودي في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله، أن خلافًا حول ”حضانة أطفال“ يقف خلف الجريمة، وفق ما أفاد مصدر أمني لوكالة فرانس برس، الإثنين.

وكانت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي أعلنت، في بيان ليل الأحد، أن المغدور (مولود عام 1980) قُتل السبت ”طعنًا بواسطة سكين“، ونتيجة المتابعة تبيّن أن ”شقيقي المقتول نفّذا الجريمة لأسباب عائلية“ قبل فرارهما، وتمّ توقيفهما لاحقًا داخل شقّة في الضاحية الجنوبية لبيروت، واعترفا بالتحقيق معهما ”بإقدامهما على قتل شقيقهما لأسباب عائلية“، وفق البيان.

وقال المصدر الأمني، رافضًا الكشف عن هويته، إن مانع اليامي، وهو أحد مؤسسي ما يعرف بحزب التجمّع الوطني السعودي المعارض، قُتل داخل منزله في الضاحية الجنوبية لبيروت بعد شجار مع شقيقه على خلفية حضانة أطفال، وفق ما أظهرته الاعترافات الأولية.

وأوضح أنّ المغدور تزوّج من طليقة شقيقه وطالب بحقها في حضانة أطفالها الثلاثة، الأمر الذي رفضه طليقها. وبعد مواجهة بين الشقيقين، غادر والد الأطفال منزل المغدور قبل أن يعود برفقة شقيقه الآخر وينفذا الجريمة.

وتتوسّع السلطات اللبنانية حاليًا، وفق المصدر، في التحقيقات مع الموقوفين لمعرفة ما إذا كان ثمّة أسباب أخرى خلف الجريمة.

وكان ”حزب التجمّع الوطني“ زعم، في بيان على حسابه في تويتر أمس الأحد، أن ”مانع آل مهذل اليامي تم اغتياله في ظروف شائكة“.

وقال إنّ ”الحزب يسعى منذ ورود خبر الاغتيال للتحقق من تفاصيله ودوافعه عبر الجهات المختلفة؛ وذلك للكشف عن الجناة المتورطين بشكل مباشر أو غير مباشر“.

وذكر أن اليامي ساهم في تأسيس الحزب أثناء إقامته في لبنان. وأوضح أنّه حاول مع أعضاء الحزب ”اللجوء إلى بلد بديل وآمن، وتم التواصل مع الأمم المتحدة ومع عدد من الدول لضمان اللجوء“.

وفي تغريدة الأحد، ثمّن السفير السعودي وليد البخاري جهود قوى الأمن الداخلي في ”كشف الحقائق وتسليم الجناة للعدالة“.

وبحسب المصدر الأمني اللبناني، فإن القتيل مقيم منذ العام 2015 في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله، القوة السياسية والعسكرية الأبرز في لبنان والمدعومة من طهران. ويُعرف بمواقفه المعارضة للسعودية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك