أخبار

أول مكالمة تجمع السعودي خالد الدوسري ووالدته بعد تسع سنوات على اعتقاله في أمريكا
تاريخ النشر: 13 يونيو 2020 7:35 GMT
تاريخ التحديث: 13 يونيو 2020 7:45 GMT

أول مكالمة تجمع السعودي خالد الدوسري ووالدته بعد تسع سنوات على اعتقاله في أمريكا

نجحت والدة المعتقل السعودي الشاب في الولايات المتحدة الأمريكية، خالد الدوسري، في محادثة ابنها لأول مرة منذ توقيفه في العام 2011 في قضية مثيرة للجدل، تتعلق

+A -A
المصدر: الرياض – إرم نيوز

نجحت والدة المعتقل السعودي الشاب في الولايات المتحدة الأمريكية، خالد الدوسري، في محادثة ابنها لأول مرة منذ توقيفه في العام 2011 في قضية مثيرة للجدل، تتعلق باتهامه بمحاولة حيازة أسلحة دمار شامل.

وقال محامي الدوسري الذي أعاد قضية موكله للاهتمام العام خلال الأيام القليلة الماضية بنشر وثيقة قد تسهم في تغيير إجراءات محاكمته، إن الشاب المنقطع عن أهله، تحدث إلى والدته أخيراً بعد كل تلك السنوات.

وكتب المحامي سعود متعب بن قويد في تغريدة عبر تويتر مساء الجمعة: ”أحبتى… تم بحمدلله التواصل هاتفياً بين السجين خالد الدوسري ووالدته قبل قليل، بعد انقطاع دام أكثر من تسع سنوات، وسننشر جزءا من المكالمة غداً بحول الله“.

 

 

ووجد الإعلان عن المكالمة بين السجين ووالدته، صدى واسعا في السعودية، حيث يحظى الدوسري باهتمام وتعاطف واسع من قبل سعوديين يعتقدون أنه بريء ويتعرض للظلم، فيما تتابع وسائل الإعلام المحلية قضيته ومستجداتها على الدوام.

وجاء الكشف عن المكالمة بعد يوم واحد من نشر محامي الدوسري وثيقة تثبت أن المواد الكيميائية التي حوكم موكله بسببها ”غير مخلوطة وكميتها ليست كافية لصناعة مادة متفجرة“، وفق شهادة مختبر متخصص بتحليل المواد الكيميائية، استعان به مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي، لكن تم إخفاء تلك الوثيقة في المحاكمة بحسب المحامي بن قويد.

وتعيد هذه التطورات في قضية الدوسري، الأمل لكثير من المتعاطفين مع الطالب الجامعي السابق، بإعادة محاكمته، استناداً لتلك الوثيقة.

وتقول شبكة ”سي إن إن“ الأمريكية، إن المبتعث السعودي تم اعتقاله على خلفية ”تهمة واحدة تتعلق بمحاولة استخدام سلاح دمار شامل، حيث كان يُشتبه بأنه كان يسعى للحصول على مواد كيميائية لصنع قنبلة، رجحت السلطات الأمريكية أنه كان يسعى لاستهداف منزل الرئيس الأمريكي السابق، جورج دبليو بوش، في دالاس، ومحطات للطاقة النووية وجسور ضخمة“.

لكن تقارير إعلامية أخرى عن قضية الدوسري الذي قدم للولايات المتحدة عام 2008، لدراسة الهندسة الكيميائية لصالح شركة ”سابك“ السعودية الحكومية العملاقة للبتروكيماويات، تقول إنه طلب كمية من المواد الكيميائية عبر شركة شحن مرخصة، لنقلها إليه لأغراض البحث والدراسة، لكن تم اعتقاله منذ ذلك الحين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك