السعودية.. تغريدات ومقاطع فيديو اعتبرت كورونا "عقابا إلهيا" تقود أصحابها للملاحقة القانونية

السعودية.. تغريدات ومقاطع فيديو اعت...

#إرم_نيوز

المصدر: الرياض – إرم نيوز

بدأت النيابة العامة في السعودية إجراءات للقبض على أربعة أشخاص نشروا مقاطع فيديو وتدوينات تعتبر انتشار فيروس كورونا المستجد عقاباً إلهياً، فيما يبدو أنه توجه رسمي لضبط سيل المعلومات المتداولة حول الوباء الذي يجتاح العالم.

ولم تكشف النيابة عن هوية الأشخاص الأربعة، حيث تحظر القوانين المحلية نشر هوية المتهمين بمخالفة القوانين ما لم تصدر بحقهم أحكام قطعية، لكن مدونين سعوديين في مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا أسماءً لأشخاص أثاروا جدلاً واسعاً بتدويناتهم في اليومين الماضيين، على أنهم هم المستهدفون بملاحقة النيابة العامة.

ومن بين الأشخاص الأربعة، إبراهيم الدويش، وهو داعية سعودي يحمل شهادة الدكتوراه ويدرس في جامعة القصيم، حيث يقول منتقدوه إنه نشر تفسيراً لآية قرآنية عزا فيها انتشار كورونا لارتكاب الناس معصية لخالقهم.

وورد اسم خالد عبدالله، الذي يعمل في القطاع الصحي، كواحد من الأشخاص الذين وجهت النيابة العامة بالقبض عليهم، بعد تداول تغريدة منسوبة له، ويبدو أنه حذفها من حسابه في تويتر، ربط فيها بين انتشار فيروس كورونا وفعاليات هيئة الترفيه الفنية التي نظمتها في المملكة خلال الفترة الماضية التي سبقت انتشار المرض.

وجاء اسم شخص يدعى خالد الشهري على أنه أحد الملاحقين من قبل النيابة العامة بعد أن تم تداول مقطع فيديو له يربط فيه بين الكوارث والأوبئة بكونها عقابا من الله وليست ظواهر طبيعية، لكن مدافعين عنه يقولون إن المقطع يعود لعامين ولا يرتبط بفيروس كورونا.

ولم تتضح بعد هوية الشخص الرابع، لكن مغردين سعوديين في موقع تويتر تداولوا العديد من مقاطع الفيديو والتغريدات لأشخاص يقولون إنهم يرتكبون المخالفات ذاتها التي سمتها النيابة العامة في بيانها ”الإرجاف الديني“.

وقالت النيابة العامة في بيانها إنها أمرت بالقبض ”على ثلاثة أشخاص استغلوا وسائل التواصل الاجتماعي في التأول على الله والإرجاف الديني بسبب فيروس #كورونا، واختلاق مسببات عقابية وتأثيم آثم وإسقاطات تحريضية مُدلِّسة، تحت طائلة المُساءلة الجزائية المشددة“.

كما وجهت النيابة ”بالقبض على شخص ظهر بمقطع فيديو يسخر بشأن أزمة #كورونا والتضليل بمعلومات زائفة عن الوضع الراهن، والتقول على الله سبحانه وتعالى، لانطوائه على فعل يقتضي المساءلة الجزائية وإحالته للمحكمة الشرعية المختصة“.

ولا يمكن لـ ”إرم نيوز“ التثبت من صحة الأسماء المتداولة على كونها المقصودة ببيان النيابة العامة التي تمتلك وحدة رصد متخصصة بمتابعة المخالفات التي تتم في مواقع التواصل الاجتماعي وشبكة الإنترنت.

ووصل المرض المعدي إلى السعودية شأن غالبية دول العالم، بالتزامن مع اتخاذ الرياض سلسلة إجراءات احترازية لمنع تفشي الفيروس، مثل تعليق الدراسة في المدارس والجامعات، وإيقاف دوام الموظفين في القطاع العام، وتعليق العمرة وإغلاق المساجد، وتعليق الطيران، ومنع التنقل بين المناطق، وإغلاق مدن الرياض والمدينة المنورة ومكة المكرمة والقطيف، بجانب حظر تجول ليلي في عموم البلاد.

وتركز الرسائل الرسمية الموجهة للسكان على ضرورة أخذ المعلومات حول الفيروس وطرق الوقاية والعلاج منه من الجهات الرسمية المختصة، وعدم اعتماد غير المختصين كمصدر للمعلومات.

وسجلت السعودية أكثر من ألف إصابة بفيروس ”كوفيد 19“ حتى الآن، مع تعافي أكثر من 30 حالة، وتسجيل ثلاث وفيات بالمرض الذي يجتاح العالم بسرعته في الانتقال بين الأشخاص، وخطورته على الصحة، خاصةً لبعض الفئات من كبار السن الذين يعانون من أمراض مزمنة.

وفاق عدد المصابين بالفيروس الجديد منذ الكشف عنه أول مرة في ديسمبر/كانون الأول الماضي في الصين أكثر من نصف مليون مصاب، تعافى منهم لحد الآن أكثر من مئة ألف وتوفي أكثر من 20 ألف شخص، واجتاح الفيروس أكثر من 150 دولة وسط إجراءات واسعة للحد من انتشاره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com