أول صورة لمحمد سعيد الشمراني المتدرب السعودي الذي أطلق النار بقاعدة عسكرية أمريكية – إرم نيوز‬‎

أول صورة لمحمد سعيد الشمراني المتدرب السعودي الذي أطلق النار بقاعدة عسكرية أمريكية

أول صورة لمحمد سعيد الشمراني المتدرب السعودي الذي أطلق النار بقاعدة عسكرية أمريكية

المصدر: فريق التحرير

نشرت حسابات أمريكية على منصات التواصل الاجتماعي صورة قيل إنها للمتدرب السعودي، محمد سعيد الشمراني، الذي نفذ عملية إطلاق النار داخل قاعدة جوية تابعة للبحرية الأمريكية في ولاية فلوريدا.

وأطلق الشمراني وهو ملازم في سلاح الجو السعودي النار، أمس الجمعة، داخل قاعدة ”بنساكولا“ الجوية في فلوريدا، ما أدى إلى مقتل 3 أشخاص وإصابة آخرين، قبل أن يُقتل.

وتظهر الصورة التي يبدو أنها التُقطت من بطاقة هوية خاصة لمحمد سعيد الشمراني ملامح وجهه بوضوح، كما تظهر في البطاقة بعض معلوماته الشخصية بما في ذلك الاسم.

ومن المعلومات القليلة التي نشرتها وسائل إعلام أمريكية، أن منفذ الهجوم الذي أدى إلى مقتل 3 أشخاص إضافة إلى المهاجم، وهو ملازم في سلاح الجو السعودي، ”كان يحمل مسدسًا، حيث لا يسمح في القاعدة بحمل رشاشات“.

وأكدت المصادر أن الحادثة ”بدأت، يوم الجمعة، حوالي الساعة 6:51 صباحًا بالتوقيت المحلي، وقُتل المهاجم حوالي الساعة 7:45 صباحًا“.

ورغم أن التحقيقات في الحادثة لم تعلن نتائجها بعد إلا أن بعض المعطيات تشير إلى دوافع الشمراني، كما توضح ذلك رسالة منسوبة له تم نشرها على حساب باسمه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قبل تنفيذ الهجوم بقليل.

وكان لافتًا -وفقًا لمحللين- أن الرسالة التي وردت باللغة الإنجليزية تبدو مقتبسة من خطاب لزعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن.

وجاء في نص الرسالة:“لست ضدكم لمجرد أنكم أمريكيون، لا أكرهكم بسبب حرياتكم، أكرهكم لأنكم كل يوم تساندون (تدعمون) وتمولون وترتكبون الجرائم ليس فقط ضد المسلمين ولكن ضد الإنسانية“.

 وقوبلت الحادثة بإدانات واسعة في المملكة العربية السعودية، من طرف السلطات الرسمية، والنشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي، إضافة إلى عائلة المتهم.

وقال سعد بن حنتم الشمراني، وهوعم منفذ الهجوم إن فعل ابن أخيه ”لا يمثل إلا نفسه، ولا يعكس ما تتحلى به أسرته من إنسانية، وحرص على عكس الصورة الحقيقية للمملكة“.

وأضاف الشمراني العم:“قبيلته (منفذ الهجوم) لا يمكن لها إلا أن تشجب وتستنكر هذه العملية الإجرامية.. الخبر وقع عليها كالصاعقة، لأن جميع أفراد القبيلة يؤكدون دائمًا على التعايش ورفض الفكر المتطرف“.

وتضم القاعدة التي وقع فيها الهجوم 16 ألف عسكري، وأكثر من 7 آلاف و400 مدني، وتعد مركز تدريب أول لطياري البحرية، وتُعرف بأنها ”مهد طيران سلاح البحرية“، كما أنها تستقبل طلابًا من كافة أنحاء العالم.

وتأتي حادثة إطلاق النار بعد يومين فقط من قيام بحار أمريكي بقتل اثنين من الموظفين المدنيين، وإصابة آخر قبل أن يقتل نفسه في بيرل هاربور في حوض بناء السفن في هاواي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com