بعد حرية السفر.. ما الذي تبقى من ”الولاية“ على المرأة السعودية؟ – إرم نيوز‬‎

بعد حرية السفر.. ما الذي تبقى من ”الولاية“ على المرأة السعودية؟

بعد حرية السفر.. ما الذي تبقى من ”الولاية“ على المرأة السعودية؟

المصدر: الرياض – إرم نيوز

خطت السلطات السعودية، الخميس، خطوة متقدمة في مجال رفع القيود المفروضة على النساء في المجتمع المحافظ، إذ سمحت لهن باستخراج جوازات سفر ومغادرة المملكة دون موافقة ولي الأمر كما كان متبعًا من قبل، فماذا بقي من بنود الولاية الرجالية المفروضة على المرأة؟.

تعتقد كثير من السعوديات أنهن حققن بعد صدور قرار السماح لهن بالسفر دون قيود، كل مطالبهن التي وسمت السنوات الماضية عندما واظبت نساء المملكة على المطالبة بحقوق تتمتع بها النساء في الدول الأخرى.

وقالت الكاتبة السعودية هيلة المشوح، إن المرأة السعودية نالت ”كل“ ما كانت تطمح إليه من حقوق في ”هذا العهد العظيم“ في إشارة للإصلاحات التي يقودها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

الخطوة الإصلاحية السعودية الجديدة تأتي بعد سلسلة خطوات أخرى حصلت فيها النساء على مزيد من الحقوق التي كنَّ محرومات منها في الماضي، إذ سُمح لهن بقيادة السيارة أخيرًا، ودخول ملاعب كرة القدم والفعاليات الفنية بجانب الرجال، إضافة لتعيين كثير منهن في مناصب قيادية ومساواتهن بالرجال في قطاعات سوق العمل التي جرى توطينها.

وبعد صدور القرار الجديد، ”لم يبقَ من الولاية بشكل قانوني، إلا اشتراط حصول المرأة على موافقة ولي الأمر عند الزواج، بجانب اشتراط موافقة ولي الأمر على استلام المرأة الموقوفة إذا انتهت أسباب توقيفها“ بحسب متابعين للملف الذي أثار الجدل لسنوات.

ورغم أن بنود الولاية في الأصل محدودة، إلا أنها توسعت في العقود الماضية، وبدأت الوزارات والمؤسسات العامة تشترط على النساء الحصول على موافقة ولي الأمر في كثير من الخدمات التي تحتاجها، قبل أن يتدخل الملك سلمان بن عبدالعزيز ويأمر بحصر بنود الولاية القانونية.

وفي العام 2017، بدأت فعليًا أولى خطوات إسقاط الولاية عندما أمر العاهل السعودي بحصر جميع الخدمات التي تتطلب موافقة ولي الأمر لدراستها، بجانب تقديم الخدمات للنساء دون اشتراط موافقة ولي الأمر مالم يكن لتلك الموافقة سند قانوني.

وألغى ذلك التدخل اشتراطات بعض الجهات التي كانت تطلب من السعودية التي تتقدم بأوراق توظيف، أو تود رفع دعوى قضائية، أو استئجار شقة، موافقة ولي أمرها على كل تلك الخدمات التي يحظى بها الرجال دون قيود.

ويشير الاحتفاء الكبير بالقرار الجديد الخاص بسفر المرأة دون قيود، إلى أن السعوديات اللاتي اعتاد العالم عليهن مطالبات بحقوق تنعم بها النساء في غالبية دول العالم، سيتركن تلك الساحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com