بالصور.. سعوديان ضمن ضحايا تفجيرات ”عيد الفصح“ في سيريلانكا

بالصور.. سعوديان ضمن ضحايا تفجيرات ”عيد الفصح“ في سيريلانكا

المصدر: فريق التحرير

أعلنت السفارة السعودية في سيريلانكا، اليوم الثلاثاء، أن مواطنين سعوديين كانا ضمن ضحايا التفجيرات التي استهدفت عددًا من الكنائس والفنادق في الدولة الآسيوية خلال احتفال المسيحيين بعيد الفصح.

وقالت السفارة، في بيان نشرته على حسابها الرسمي في موقع تويتر: ”تنعى سفارة المملكة العربية السعودية لدى سيريلانكا مواطنيها أحمد زين الجعفري وهاني ماجد عثمان اللذين وافتهما المنية يوم الأحد.. إثر الاعتداء الإرهابي الآثم الذي وقع في مدينة كولومبو“.

View this post on Instagram

أعلنت السفارة السعودية في #سريلانكا، اليوم الثلاثاء، أن مواطنين #سعوديين كانا ضمن ضحايا التفجيرات التي استهدفت عددًا من الكنائس والفنادق في الدولة الآسيوية خلال احتفال المسيحيين بعيد الفصح. وقالت السفارة، في بيان نشرته على حسابها الرسمي في موقع تويتر: ”تنعى سفارة المملكة العربية #السعودية لدى سيريلانكا مواطنيها أحمد زين الجعفري وهاني ماجد عثمان اللذين وافتهما المنية يوم الأحد.. إثر الاعتداء الإرهابي الآثم الذي وقع في مدينة #كولومبو“. . . #إرم_نيوز #أخبار #منوعات #جديد #لايك #تفاعل #صور #الرياض #جدة #المملكة_السعودية #إرهاب #قتل #جرائم #تفجير #تفجير_سريلانكا #عيد_الفصح #مجزرة_سريلانكا #srilanka #isis #saudiarabia #ksa

A post shared by إرم نيوز (@eremnews) on

وكشف معلقون سعوديون أن الضحيتين كانا يعملان ضمن طاقم عمل الخطوط الجوية السعودية، وكان الفندق الذي ينزلان فيه أحد الأهداف التي ضربتها التفجيرات.

وكانت السلطات في سيريلانكا أعلنت، اليوم الثلاثاء، ارتفاع عدد ضحايا الهجمات إلى 310 قتلى.

وعقب الهجوم أعلنت وزارة خارجية سريلانكا، الأحد الماضي، التحقق من جنسيات 11 أجنبيًا قتلوا في هجمات إرهابية استهدفت كنائس وفنادق في البلاد.

وقالت الوزارة في بيان، إن ”الضحايا الأجانب هم 3 هنود، وبرتغالي، ومواطنان تركيان، و3 بريطانيين، واثنان يحملان الجنسيتين الأمريكية والبريطانية، في حين أن 9 أجانب لا يزالون في عداد المفقودين“.

وقدّرت السلطات المحلية عدد الهجمات بثمانية، 6 منها وقعت بشكل متلاحق وضربت 3 كنائس، إحداها في العاصمة كولومبو، إضافة إلى 3 فنادق كبرى في المدينة ذاتها.

أما الانفجاران الآخران فوقعا بعد ساعات من الانفجارات الستة الأولى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة