كاتبة سعودية: هروب الفتيات قضية أسرية

كاتبة سعودية: هروب الفتيات قضية أسرية

المصدر: فريق التحرير

شككت الكاتبة السعودية هيلة المشوح في الأسباب، والدوافع التي تقود فتيات للهروب من المملكة، خلال الفترة الراهنة التي اعتبرت أنها تشهد تحولات كبرى لصالح المرأة.

وأوضحت الكاتبة في مقال بصحيفة عكاظ أن المرأة في هذه المرحلة ”حصلت -وتحصل- فيها على الكثير من حقوقها تباعًا، كقيادة السيارة والتمكين الوظيفي وتوفير فرص العمل وحرية التعليم والتخصص والكثير من التفاصيل التي تنضوي تحت روافد هامة، تحقق لها حياة كريمة واستقلالية تمكنها من إدارة حياتها، ولماذا لم يهربن في السابق قبل هذه التحولات في ملف المرأة“.

وتساءلت ”لماذا لم يتناول الإعلام الغربي الداعم لهروب الفتيات ملف المرأة، ولماذا لم يركز عليه في السابق وقبل توجهات الدولة الأخيرة نحو الانفتاح وتمكين المرأة والتغير الذي حدث بشأنها، وبالتالي لا يمكن قراءة هروب الفتيات وتلقفهن من قبل دول ومنظمات دولية واستغلالهن لتشويه سمعة الوطن بمعزل عن تحولات اليوم“، معتبرة أن ”هروب الفتيات وظف بما يتواءم والحملات الإعلامية المسعورة ضد المملكة في الآونة الأخيرة، وبما يحقق مكاسب سياسية وإعلامية لجهات مختلفة تحاول الإخلال بصورة المملكة ومكانتها“.

الكاتبة خلصت إلى أن هروب الفتيات قضية أسرية صرفة يجب أن تعالج في إطار الأسرة دون تحميل الدولة أي مسؤوليات فوق مسؤولياتها العظام، عدا المؤسسات التي تضطلع بتكريس الأمان الاجتماعي ودعم الموسسات المخولة بذلك، أما ملاحقة الفتيات أو إعادتهن لذويهن فذلك دور الأسرة ومسؤوليتها فالهروب باختصار قضية أسرية وليست قضية دولة، وحين ندرك ذلك سوف يسقط هذا الملف الذي استخدم ضدنا أسوأ استخدام“.

وشهدت الأشهر الأخيرة هروب شقيقتين سعوديتين إلى جورجيا وشقيقتين إلى بلد ثالث بعدما علقتا في هونغ، وفي مطلع العام، تسلطت أضواء الإعلام على السعودية، رهف محمد القنون بعدما فرت من عائلتها وحصلت على حق اللجوء في كندا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة