كيف ردت السعودية على اتهام تركي الدخيل بالتبعية للإمارات؟ (فيديو إرم)

كيف ردت السعودية على اتهام تركي الدخيل بالتبعية للإمارات؟ (فيديو إرم)

المصدر: إرم نيوز

عندما أدى الإعلامي السعودي الشهير ومدير قناة العربية السابق تركي الدخيل اليمين رسميًا كسفير للملكة في أبوظبي، كانت الرسالة واضحة في أروقة الحكم في العاصمة القطرية.

”أساليب الدعاية الإعلامية التحريضية غير مجدية، ومحاولاتكم للوقيعة بيننا والإمارات تهاوت كأحجار الدومينو.“

فتركي الدخيل المعين سفيرًا لدى الإمارات حاولت الماكينة الإعلامية القطرية تشويهه بتهم ساذجة، عندما أبرزت قناة الجزيرة إيصالات وأرقام حسابات، زعمت أنها حصلت عليها لتحويلات مالية ضخمة من كبار المسؤولين الإماراتيين، إلى حساب تركي الدخيل في سبيل شرائه وتبعيته للإمارات، وتعبئته مع فريق إعلامي وبحثي ضد الرياض.

‎وهنا تجدر الإشارة إلى سقطة مهنية لا تنطلي على السواد الأعظم من المتابعين، فكيف لدولة تجند أشخاصًا لهم قيمة دبلوماسية، وموطئ قدم في بلاط الحكم لدى بلادهم، أن تستخدم أسماء وحسابات صريحة في التمويل والدفع بغرض التجنيد، والمضحك أكثر أن معد برنامج ما خفي أعظم، استطاع الوصول إلى ما لم تستطع الاستخبارات السعودية الوصول إليه في أمر من المفترض أنه يهدد الأمن الوطني للمملكة.

هو إذًا سفير فوق العادة، وجه تعيينه ضربة مرتدة أصابت الهدف القطري بتشويش العلاقات الإماراتية السعودية في مقتل، فالدخيل اليوم رجل السعودية في الإمارات لخدمة علاقة ذهبت بعيدًا في التحالف السياسي والعسكري، وتطابق المواقف والرؤى في مختلف القضايا والملفات

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com