مطالب بملاحقة صيادين سعوديين احتفلوا بإطلاق النار ابتهاجًا باغتنام ذئب (فيديو)

مطالب بملاحقة صيادين سعوديين احتفلوا بإطلاق النار ابتهاجًا باغتنام ذئب (فيديو)

المصدر: الرياض – إرم نيوز

واجه صيادون سعوديون، اليوم الخميس، انتقادات لاذعة من مواطنيهم، لاسيما دعاة حماية البيئة والحياة البرية؛ بعدما ظهروا في مقطع فيديو وهم في طريق العودة من رحلة صيد انتهت باغتنام ذئب والاحتفال بإطلاق النار في الهواء.

ويظهر في مقطع الفيديو سيارتان على أحد الطرقات السريعة، حيث علق الأول بسيارته من الخارج الذئب المقتول وقد غطى دمه جزءًا من باب السيارة، فيما تكفل من تواجد على متن السيارة الثانية بالتصوير وتوثيق الرحلة بما في ذلك إطلاق النار في الهواء.

وتم تداول مقطع الفيديو على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، وسط انتقادات لاذعة لفريق الصيادين الهواة كما يبدو، ومطالب بمحاسبتهم ووضع حد للاعتداءات المتكررة على الحياة البيئية والحيوانات.

ولا يمكن لـ ”إرم نيوز“ التثبت من صحة المعلومات المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما لم يرد بعد تعليق رسمي من الهيئة السعودية للحياة الفطرية المعنية بالحفاظ على البيئة وحيواناتها.

كما لم تتضح بعد هوية الصيادين ومكان الحادثة بالضبط، وما إذا كانت في السعودية بالفعل، لكنها تضاف لمقاطع فيديو توثق عمليات صيد وذبح لحيوانات متنوعة في مخالفة للقوانين البيئية في البلاد.

ويشكل الصيد في الصحراء، هواية محببة لكثير من السعوديين، حيث يخرجون في مجموعات صغيرة بسياراتهم لملاحقة حيوانات الصحراء أو الطيور العابرة فيها، رغم الانتقادات التي توجه لهم من نشطاء البيئة والحياة الفطرية.

وتعكف السعودية على تشكيل جهاز شرطة بيئية يعمل على ضبط السلوك البيئي ومنع التجاوزات والمخالفات، بضبط المخالفين لسلامة وصحة البيئة ومراقبة ومعاقبة الأفعال التي تشكل انتهاكًا واضحًا لصحة وسلامة الإنسان والحيوان والنبات والطبيعة.

ومن مهام الشرطة البيئية، منع الصيد الجائر والاحتطاب الجائر، والتعدي على المحميات وعلى التنوع الحيوي، والعبث بالممتلكات العامة ورمي النفايات والتلوث بأشكاله المادي والسمعي والبصري، كتلوث الهواء بأدخنة المصانع والسيارات، وتلوث المياه الجوفية ومياه البحار، وتلوث التربة والمحاصيل والأطعمة والتدخين والشيشة في الأماكن العامة، وسرقة المياه والرمال والصخور والأراضي والشواطئ، إضافة لنشر الوعي البيئي لدى جميع شرائح المجتمع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com