شارع ”التحلية“.. قلب الرياض النابض وشاهد على مرحلة التغيير (صور وفيديو) – إرم نيوز‬‎

شارع ”التحلية“.. قلب الرياض النابض وشاهد على مرحلة التغيير (صور وفيديو)

شارع ”التحلية“.. قلب الرياض النابض وشاهد على مرحلة التغيير (صور وفيديو)

المصدر: مبارك حماد - إرم نيوز

لم تمنع برودة أجواء العاصمة السعودية الرياض في هذا الوقت من العام، سكانها وزوارها من زيارة واحد من أهم شوارعها (التحلية) الواقع في منطقة ”العليا“.

”اسم على مسمى“.. مقولة ربما تكون هي أنسب وصف لشارع ”التحلية“ في الرياض، فبعد وجبة دسمة من مشاهد التطوّر في البنية التحتية والأبراج والتنظيم، لا بد للزائر أن يمر بشارع ”التحلية“، الذي يوصف بأنه القلب النابض للعاصمة السعودية.

اسمه الرسمي هو شارع ”الأمير محمد بن عبد العزيز“ لكنّه اشتهر باسم ”التحلية“ لوجود مبنى إدارة المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة على نهاية الشارع.

 

ويشهد شارع التحلية هذه الأيام إقبالًا كبيرًا من الزوار الذين قدِموا إلى مدينة الرياض لحضور فعاليات سباق ”فورمولا إي“ والتي أسدل عنها الستار السبت الماضي، فيما تعيش العاصمة السعودية حاليًّا فعالية أخرى وهي ”الرياض عاصمة الإعلام العربي“.

كل شيء في شارع التحلية يؤشر على مدى التطوّر والانتفاح اللذين تشهدهما السعودية عمومًا والعاصمة الرياض على وجه الخصوص، فالشارع مليء بمظاهر الحياة المعاصرة، من المقاهي والمطاعم والأندية الرياضية النسائية، وغيرها الكثير.

تتجول في شارع التحلية القريب من برج ”الفيصلية“ الشهير في الرياض، لتشاهد شابين يلعبان ”الشطرنج“ على جانب الطريق، وآخر يركب دراجته الهوائية ويستمع إلى أغنياته المفضلة، وغيرهم يتبادلون أطراف الحديث على وقع ضحكات وأجواء من السعادة.

وبجانب ”عربة“ لبيع الشاي والقهوة، توجد مقاعد لمن أراد الجلوس والتأمل في الشارع والمارة مع ارتشاف كوب شاي يمنحك بعض الدفء في ليالي الرياض الباردة نسبيًّا هذه الأيام.

ويوجد في الشارع جداريات تضفي مزيدًا من الجمال عليه، وتحمل رسائل وطنية وثقافية وحتى مجتمعية، كالتحذير من مخاطر التدخين.

ورُسمت جداريات شارع التحلية ضمن إحدى الفعاليات المصاحبة لفعالية الشارع الثقافي في نسخته الثانية التي أقيمت على مدار 8 أيام في ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي.

وكانت هذه الجداريات أثارت جدلًا في شباط/ فبراير الماضي، عندما تفاجأ سكان الرياض بإزالة بعض تلك الجداريات وسط حالة من الغموض.

ولا يخلو الشارع من سيدات يقدن السيارات، في مشهد لا يزال نادرًا في السعودية التي سمحت للمرأة بقيادة السيارة، منتصف العام الجاري.

شارع للمشاة فقط

ويطالب عدد من السعوديين، بإغلاق الشارع أمام حركة السيارات، وتخصيصه للمشاة فقط، وإعداده ليكون قبلة لكل زوّار الرياض.

ويرى أصحاب هذه الفكرة أن ”التحلية“ هو الشارع الوحيد المؤهل لأنْ يمثل دور ”الداون تاون“ في الرياض، شرط إغلاق منافذه أمام السيارات، واستغلال مساحته الواسعة ليكون موقعًا ممتدًّا للمطاعم والمقاهي والأكشاك الصغيرة، بحيث يكون أشبه بمجمع تجاري طويل.

ويأمل هؤلاء بأن يصبح الشارع مكانًا لإبداع الرسامين والنحاتين وكل المواهب التي تبحث عن منصة تقدم فيها نفسها.

ويحتضن الشارع بين الحين والآخر، فعاليات متنوعة، إذ شهد في هذا الوقت من العام الماضي إقامة مهرجان فني وثقافي مفتوح تحت اسم ”الشارع الثقافي“.

وعرَض الشباب والفتيات السعوديات من خلال المهرجان، مهاراتهم في الفن التشكيلي والجرافيتي والتمثيل، أو حتى استعراض مهاراتهم في ممارسة بعض الرياضات مثل كرة القدم.

وتحتفل الرياض هذه الأيام باختيارها عاصمة للإعلام العربي، وذلك عبر إطلاق بضع فعاليات تتعلق بالذكاء الاصطناعي والصحافة والإذاعة والتلفزيون والعلاقات العامة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com