هل ألمح وزير الشؤون الإسلامية السعودي لمنع الداعية محمد العريفي من الخطابة؟

هل ألمح وزير الشؤون الإسلامية السعودي لمنع الداعية محمد العريفي من الخطابة؟

المصدر: فريق التحرير

توعد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في السعودية، الدكتور عبداللطيف آل الشيخ الأئمة والخطباء الذين يعملون على إثارة الفتن عبر المنابر، مؤكدًا أن هؤلاء مرصودون ومعروفون لدى الوزارة.

وحذر آل الشيخ خلال البرنامج التلفزيوني ”بالمختصر“ الذي يعرض على قناة ”ام بي سي“ من أنه لن يسمح لكل من تجاوز في السابق في طرحه اللامحمود أو من تجاوز في السابق في الإساءة أو التحريض أو التهييج بمواصلة الخطابة واعتلاء المنابر في السعودية، مشيرًا إلى أن هذه الفئة مرصودة ومعروفة ولن يُمكنوا أبدًا من المنابر حتى لو بقوا الآن فمآلهم أن يتم الاستغناء عنهم في الأيام القادمة ولا تراجع عن ذلك.

ويأتي ذلك بعد أن ترددت أنباء على مواقع التواصل الاجتماعي بأن الداعية المثير للجدل محمد العريفي منع من الخطابة بدءًا من خطبة الجمعة الماضية التي تغيب عنها لأسباب غير معلنة.

ويقول كثير من السعوديين إن العريفي مشمول، ويدخل في إطار من ”تجاوزوا في السابق“، حيث عرف بمواقف وخطب محرضة إبان ما سمي بالربيع العربي.

واحتجزت السلطات السعودية الداعية العريفي في العامين 2013 و2014 فترات محدودة دون أن تعلن عن ذلك رسميًا، لكن تقارير إعلامية ونشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي ربطوا الاعتقال آنذاك بمواقف وآراء علنية للشيخ العريفي في قضايا سياسية، بينها دعم جماعة الإخوان المسلمين في مصر، والتي تصنفها الرياض جماعة “إرهابية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com