السفير السعودي في واشنطن يقدم مقارنة بين نساء بلده والأمريكيات

السفير السعودي في واشنطن يقدم مقارنة بين نساء بلده والأمريكيات

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

قال السفير السعودي في واشنطن، الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، إن الخلاف بين الرياض وطهران، هو صراع بين رؤى متناقضة لكل بلد، وإن المملكة تمضي في تحقيق مساواة بين الرجال والنساء بشكل يفوق حليفتها واشنطن ذاتها.

وكان السفير الشاب يتحدث في مؤتمر سنوي يشارك فيه كبار السياسيين، والقادة والمؤثرون، عندما شرح الخلاف بين الرياض وطهران قائلاً ”إن السعودية لديها رؤية 2030، فيما إيران لديها رؤية 1979“.

وأضاف الأمير خالد في تصريحاته التي وجدت صدىً واسعاً ”نحن نريد أن نقود المنطقة نحو المستقبل ورفاهية الشعوب، وهم يريدون جر المنطقة إلى الماضي بصراعاته الفكرية والطائفية“.

وقال الأمير في المؤتمر الذي ينظمه سنوياً السياسي الجمهوري ميت رومني، في ولاية ”يوتا“ الأمريكية ”لتحقيق رؤية السعودية ٢٠٣٠ لا بد من استقرار المنطقة. إن سياسة السعودية الخارجية هدفها خدمة السياسة الداخلية، وهي تحقيق رؤية ٢٠٣٠ وتطلعات المواطنين نحو مستقبل مشرق“.

وانتقل الأمير خالد للحديث عن الوضع الداخل لبلاده وقضاياه، مبيناً أن ”سوق الأسهم في السعودية تترأسه امرأة، تم تعيينها العام الماضي، في حين سرني سماع خبر تعيين امرأة لرئاسة بورصة نيويورك بعد ٢٢٦ عامًا من إنشاء السوق، فإن هذا الأمر استغرق عندنا ٣٤ عامًا، والسعودية عمرها ٨٦ عامًا فقط“.

وأضاف السفير السعودي بأن ما يقارب 99٪ من الطلاب السعوديين المتخرجين الذين درسوا في الخارج يعودون إلى بلادهم، وقال: ”لا يحب السعوديون بلدهم لأنه متطور، بل يقومون بتطوير بلادهم؛ لأنهم يحبونها“.

وختم الأمير الشاب حديثه بالقول ”سعيد بمشاركتي مع حلفائنا الأمريكيين في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش، وأفتخر الآن بتمثيل السعودية في الولايات المتحدة لدعم وتوسيع العلاقات التاريخية والقوية بين البلدين“.

وتعمل السعودية على تحقيق مشروع تغيير عملاق وطموح يحمل عنوان ”رؤية السعودية 2030“ ويتضمن خططاً لتوفير مساكن للسعوديين وخفض نسب البطالة وتنويع مصادر الدخل بجانب النفط، إضافة لتغييرات اجتماعية لصالح النساء، وتبني تفسير منفتح للشريعة الإسلامية مشابه لما هو مطبق في غالبية بلدان العالم الإسلامي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة