بعد عقود من الحظر.. سعوديات يحتفلن بأول رخص قيادة سيارات

بعد عقود من الحظر.. سعوديات يحتفلن بأول رخص قيادة سيارات

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

احتفلت السعوديات اليوم الإثنين، بتسلم عدد من نساء المملكة، أول رخص لقيادة السيارات يتم منحها للإناث، بعد عقود من الحظر الذي تراجعت عنه الرياض العام الماضي، بالتزامن مع تبنيها عدة خطوات انفتاحية.

وشغلت احتفالات السعوديات وبجانبهن مواطنون مؤيدون لهن في قيادة السيارات، مواقع التواصل الاجتماعي المزدحمة بالمدونين السعوديين، مع تنوع المحتفلين بالتعبير عن المناسبة التي ستتوج بقيادة النساء للسيارات فعليًا بعد أيام قليلة.

واختارت عدد من السعوديات اللاتي تسلمهن رخص القيادة، نشر صور لتلك الرخص في حساباتهن بمواقع التواصل الاجتماعي، فيما راحت أخريات ينشرن تعليمات القيادة المختلفة، وذهب فريق ثالث إلى الطرافة للتعبير عن الفرح بالمناسبة.

ووصفت الكاتبة السعودية حصة آل الشيخ، لحظة تسلم أول امرأة لرخصة قيادة من رجال المرور، التي وثقها مقطع فيديو حقق تداولًا جنونيًا بـ“اللحظة التاريخية لنضال المرأة ونيل الحقوق“.

واختار المدون والناشط السعودي حماد الشمري، الذي طالما ناصر حملات المطالبة التي دعت للسماح للنساء بقيادة السيارات، نصًا قرآنيًا للتعليق على فيديو أول امرأة تسلمت رخصة قيادة حيث كتب: ”تسر الناظرين“.

ونشرت إسراء البطي، صورة لرخصة القيادة التي تسلمتها، في حسابها بموقع ”تويتر”، واصفة اللحظة بالقول ”سعادة لا توصف“، وفعلت كثيرات ممن تسلمن رخص قيادة الشيء ذاته لتزدحم عدة وسوم بصور رخص القيادة النسائية.

ويعتبر إصدار رخص قيادة للنساء في السعودية، خطوة جديدة في طريق قيادة السعوديات للسيارات في بلدهن، بعد أن تحول حلمهن في القيادة إلى حقيقة في أيلول/سبتمبر الماضي، عندما أمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز برفع الحظر المفروض على قيادة النساء.

ومنذ ذلك الحين، عدلت إدارة المرور قوانينها استعدادًا لاستقبال السائقات، وأنشأت عدة مدارس في المملكة لتعليم النساء قيادة السيارات، وأقيمت عدة معارض للسيارات بمشاركة كبريات الشركات التي تسعى للفوز بالنصيب الأكبر من طلب مرتفع على شراء السيارات.

ويعد السماح للنساء بقيادة السيارات موضوعًا خلافيًا بين السعوديين، وعزت الرياض الحظر المفروض في العقود الماضية لرفض المجتمع لقيادة النساء، فيما لم تتوقف حملات المطالبة برفع الحظر، سواء عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو حتى تحدي الحظر والقيادة في شوارع السعودية.

وقال الداعية السعودي عبدالعزيز الموسى، المعروف بمناصرته لمطالب قيادة السيارات، معلقًا على تسلم نساء بلده لرخص القيادة، ”مبارك للأخوات اللواتي استخرجن رخص قيادة السيارة اليوم، والعاقبة للباقيات بإذن ﷲ، وأخص بالذكر منهن كل شقيقاتي الحبيبات، سواء من بلغن السن القانوني أو من قاربت البلوغ، ولا حق لأحد في منع أو إكراه أحد على القيادة، فمن تريد أن تقود فلا ولاية لأحد في منعها كائنًا من كان، وكذا من لا ترغب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة