وزير الطاقة السعودي: الحديث عن مرحلة ما بعد النفط لا يعني خفض الاستثمار

وزير الطاقة السعودي: الحديث عن مرحلة ما بعد النفط لا يعني خفض الاستثمار

المصدر: الأناضول

قال وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، إن كل ما يقال عن فترة ما بعد النفط، ”لا يجب أن يتم فهمه على أننا سنخفض استثماراتنا وتطويرنا لقطاع النفط والغاز“.

وجاءت تصريحات الفالح، خلال أعمال منتدى الرؤساء التنفيذيين السعودي الأمريكي في نيويورك، الثلاثاء.

وأضاف: ”استثمرنا بشكل تراكمي 3 تريليونات دولار في قطاع الطاقة بمكوناته كافة.. نطمح أن يصبح الرقم 10 تريليونات بحلول 2030“.

وتستهدف السعودية تنويع اقتصادها بعيدًا عن النفط الخام، الذي يعد مصدر الدخل الرئيس للبلاد، بإطلاق رؤية 2030.

ودفع هبوط أسعار النفط الخام منذ منتصف 2014، إلى حدوث تراجع في حجم الاستثمارات في قطاعات الطاقة التقليدية.

ولتعزيز الاقتصاد المحلي، قال وزير المالية السعودي محمد الجدعان، خلال الفعالية، إن بلاده تهدف إلى رفع الناتج المحلي غير النفطي بنسبة 3 بالمئة سنويًا.

وبلغ إجمالي واردات المملكة منتجات وسلع بقيمة 1.5 تريليون دولار خلال السنوات العشر الماضية، ”والوقت قد حان لتعزيز المحتوى المحلي“، بحسب تصريحات خلال المنتدى لوزير التجارة والاستثمار السعودي ماجد القصبي.

وبدأت اليوم في نيويورك، أعمال منتدى الرؤساء التنفيذيين السعودي الأمريكي، الذي ينظمه المركز السعودي للشراكات الاستراتيجية، ضمن النشاطات المصاحبة لزيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الرسمية للولايات المتحدة.

ووصل ولي العهد السعودي، إلى العاصمة واشنطن 20 آذار/ مارس الجاري في زيارة تستمر أسبوعين.

ووفقًا لوكالة الأنباء السودية الرسمية، يجمع المنتدى كبار المسؤولين التنفيذيين في كبرى الشركات السعودية والأمريكية من شتى مجالات التجارة والاقتصاد والصناعة، مع مسؤولين كبار من حكومة المملكة.

ويهدف المنتدى إلى بحث فرص تعزيز التجارة والاستثمارات المساعدة المحتملة لتعميق الروابط الاقتصادية والعلاقات التجارية، واستكشاف فرص الشراكة والاستثمار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com