الأول من نوعه.. كواليس حوار الأمير محمد بن سلمان مع ”سي. بي. إس“ الأمريكية – إرم نيوز‬‎

الأول من نوعه.. كواليس حوار الأمير محمد بن سلمان مع ”سي. بي. إس“ الأمريكية

الأول من نوعه.. كواليس حوار الأمير محمد بن سلمان مع ”سي. بي. إس“ الأمريكية

المصدر: منيرة الجمل ومحمود صبري– إرم نيوز

يصل وليُّ العهد الأمير محمد بن سلمان الولايات المتحدة الأمريكية هذا الأسبوع لعقد اجتماعات رفيعة المستوى مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقبل زيارته البيت الأبيض سيقدم الأمير السعودي نفسه للشعب الأمريكي، من خلال شبكة ”سي. بي. إس“ التلفزيونية الأمريكية اليوم الأحد، خلال مقابلة عبر برنامج ”60 دقيقة“.

وهذه أول مقابلة للأمير محمد بن سلمان مع قناة أجنبية، وأول حوار منذ سنوات لمسؤول سعودي بهذا المستوى مع شبكة أمريكية.

وقالت المذيعة الأمريكية نورا أودونيل لموقع ”آراب نيوز“، إن حوارها مع وليّ العهد لم يكن مقيدًا زمنيًا، ولم توضع له شروط مسبقة.

وتابعت:“بدا الأمر بالنسبة لي أنه يرغب في إطلاع الشعب الأمريكي على ما يعتقده، وعلى التغيير الذي تشهده المملكة العربية السعودية، حيث يريد وليُّ العهد أن يفهمه الجمهور الأمريكي“.

واستطردت أودونيل قائلةً:“للمرة الأولى كشف وليُّ العهد السعودي بنفسه ماذا حدث في فندق ريتز كارلتون، وتحدث بقوة عن إيران، وعن دور المرأة في المجتمع السعودي، كما أشار إلى كيفية إساءة تفسير المتطرفين للإسلام، سواء فيما يتعلق بحقوق المرأة، أو تعليمها، أو التقاليد الثقافية، وأعتقد أن هذا الحوار سيكون ذا أهمية إخبارية“.

ولفتت المذيعة الأمريكية إلى إقناعها برنامج ”60 دقيقة“ منذ أبريل/ نيسان 2015، عندما تولّى الملك سلمان الحكم بأن إجراء مقابلة مع القيادة السعودية فكرة تستحق السعي، وبالفعل التقت أودونيل بالأمير محمد بن سلمان في مقر إقامة السفير السعودي  في العاصمة واشنطن في يونيو/ حزيران 2016.

وعن لقائها الأول بالأمير قالت أودونيل: ”إنها أول زيارة له إلى واشنطن، وسألته عن رؤية 2030 وعرضت عليه إجراء مقابلة معه، لقد كان يعرف برنامج 60 دقيقة، وأوضحنا له أن المقابلة لن تكون مجرد لقاء في فندق لمدة 20 دقيقة، بل نرغب في السفر إلى الرياض، ودخول القصر الملكي، وأردنا أن نعرف كيف يقضي عطلاته، وأن يعرفه الناس، واستمرت الاجتماعات والمحادثات، وكان لدينا ثقة أننا سنُجري المقابلة، ولكن دون شروط“.

وفي النهاية حصلت المذيعة وفريق العمل على الموافقة منذ شهر، كما حصل البرنامج على كل ما يريده، مثل عدم مطالبة السعوديين بأي أسئلة مسبقة، أو رفضهم التحدث في أي موضوع.

وأكدت أودونيل:“كان شعارهم ليس لدينا شيء نخفيه.. كان ذلك أمرًا غير عادي“.

وأُجريت المقابلة-التي استغرقت 90دقيقة- قبل أسبوعين في المجمع الملكي في مدينة الدرعية، شمال غرب الرياض، قبل سفر وليّ العهد إلى بريطانيا، واختار الأمير محمد التحدث باللغة العربية مع ترجمة فورية للطاقم الأمريكي.

وقالت أودونيل:“تلقّى معظم الوزراء في المملكة العربية السعودية تعليمهم في الولايات المتحدة، أو إنجلترا، ويدرس حاليًا 150 ألف سعودي في الولايات المتحدة، لذا فإن تلقي وليّ العهد تعليمه بالسعودية يثير الدهشة، وأوضح الأمير أن والده الملك سلمان أراد أن يلتحق أبناؤه بالجامعات السعودية، لأن فترة الدراسة هي فترة التكوين، وأعتقد أن هذا مثير للاهتمام حقًا“.

وأوضحت المذيعة الأمريكية:“خلال المقابلة، ستجدون أن وليَّ العهد يتحدث بالإنجليزية عندما التقينا به في مكتبه، ولكن عند الحديث عن السياسة والأعمال، حيث عليك أن تكون دقيقًا، وليس مفاجئًا أن يتحدث باللغة العربية“.

وكانت الدقة مطلوبة بالتأكيد للرد على الأسئلة الصعبة المتعلقة باليمن وإيران، والتي شدّد الأمير محمد على أنه حال امتلكت أسلحة نووية، ستحذو السعودية حذوها في أسرع وقت.

وأشارت ”أودونيل“ إلى عدم إحجام الأمير عن أي أسئلة.

ووفق الموقع فإن هذا اللقاء هو الأول أيضًا للصحفية المخضرمة أودونيل التي غطت السياسة الأمريكية لمدة20 عامًا خلال إدارات ثلاثة رؤساء، مضيفًا أن والدها خدم في حرب الخليج الأولى، لذا فهي مُولعة منذ فترة طويلة بالشرق الأوسط.

وعن تصورها للسعودية، قالت: ”أتحدث عن الـ 300  مليون أمريكي، فبالنسبة لمعظمهم السعودية عالم بعيد، والتصور العام عن المملكة هو النفط والثروة. ولكن السعودية أيضًا هي أقدم حليف لأمريكا في منطقة الشرق الأوسط، وقد اختار الرئيس دونالد ترامب أن تكون أول مقصد لجولته الخارجية كرئيس، والمملكة العربية السعودية دولة ذات أهمية.“

والتقت أودونيل نساء سعوديات في جامعة الأميرة نورة في الرياض، موضحةً:“قالت النساء اللاتي تحدثت إليهن إن أكبر مشكلاتهن كانت قيادة السيارة، ورعاية الأطفال. وأكدت لي إحداهن أن رفع الحظر عن قيادة السيارة سيسمح لها بالوصول إلى عملها في الوقت المحدد، وهي على وشك أن تصبح جرَّاحة“.

ولفتت أودونيل إلى عدم موافقة السعوديين على رفع الحظر على قيادة النساء للسيارات بالحصول على رخص في الحال، وإنما أسسوا مدارس لتعليم القيادة في الجامعات، حيث سجلت 70 ألف امرأة في الدورات لتعليم إرشادات السلامة، مشددةً: ”كان ذلك أمرًا غير عادي بالنسبة لي، لأن أي دولة يمكنها أن تقول ‘هذا الحق عليك’، ولكن السعودية توفر مدارسَ لتعليم النساء إرشادات السلامة“.

وتحدثت أودونيل عن تراجع سلطة الشرطة الدينية بموجب أمر ملكي، قائلةً:“التقينا معهم عندما صاحوا في واحد من فريق عملنا، وكان ذلك اللقاء مخيفًا، ولكننا علمنا أنه لا يمكنهم فعل أكثر من ذلك.“

وعلى الرغم من عدم فرض قيود على الملبس، اختارت أودونيل ارتداء العباءة أثناء تجولها في شوارع الرياض، مشيدةً بالراحة التي منحتها إياها، نظرًا لأن جميع النساء كن يرتدين العباءات، وذلك مثلما اختار الأمير ارتداء الجينز وسترة خلال لقائه بمؤسس موقع فيسبوك ”مارك زوكربيرغ“ أثناء زيارته في العام 2016.

وعن انطباعها عن الأمير الشاب الذي يحوّل دولته، قالت أودونيل:“يبدو ناضجًا وأكبر من عمره، وواثقًا للغاية، وصريحًا بشكل لا يصدق في إجاباته، إنه طموح عندما يتعلق الأمر ببلده، وحقيقة نشأته داخل الأسرة  المالكة تظهر أنه يتمتع بثقة والده الذي يلتقي به بعد كل اجتماع، كما يريد أن يظهر أن السعودية تتغير، ولديه رغبة في أن يُطلع الجميع على ما يعتقده، وطبيعة رؤيته، وكلنا معجبون بهذا الشاب الحريص على التغيير السريع.“

وأكدت المذيعة الأمريكية على أن وتيرة هذا التغيير الذي تشهده السعودية ملحوظة، واصفة إياه بالجريء، وأنه لا يختلف اثنان على امتلاكه قوة مطلقة، فضلًا عن إيمانه بالانفتاح، والحاجة للتواصل، وعدم الرغبة في أن يُساء فهمه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com