أخبار

ماي تجري محادثات مع ولي عهد السعودية في مقر إقامتها الريفي
تاريخ النشر: 06 مارس 2018 17:19 GMT
تاريخ التحديث: 06 مارس 2018 19:18 GMT

ماي تجري محادثات مع ولي عهد السعودية في مقر إقامتها الريفي

تشمل الزيارة مأدبة غداء مع الملكة إليزابيث ومأدبة عشاء مع ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز  ونجله الأمير وليام ولقاءات مع قادة المخابرات.

+A -A
المصدر: رويترز

قالت مصادر دبلوماسية إن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ستجري محادثات مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مقر إقامتها الريفي، يوم الخميس، وذلك في إشارة أخرى إلى الأهمية التي توليها لندن للزيارة.

وقالت المصادر، اليوم الثلاثاء، إن اللقاء في قصر تشيكرز، الذي يعود إلى القرن السادس عشر، ويقع على بعد 60 كيلومترًا شمال غرب لندن، سيكون إضافة إلى اجتماع آخر في مكتب ماي في لندن غدًا الأربعاء أعلن عنه سابقًا.

وتهدف زيارة الأمير محمد، والتي تأتي ضمن أولى جولاته الخارجية بعد توليه ولاية العهد، إلى إقناع بريطانيا بأن الإصلاحات التي تجريها بلاده جعلت السعودية مكانًا أفضل للاستثمارات، ومجتمعًا أكثر تسامحًا.

وتشمل الزيارة مأدبة غداء مع الملكة إليزابيث، ومأدبة عشاء مع الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا، ونجله الأمير وليام، ولقاءات مع قادة المخابرات البريطانية.

ويُظهر إدراج قصر تشيكرز الفاخر، وكذلك عقد اجتماعين مع العائلة الملكية البريطانية إلى أي مدى تستعد لندن للتصديق على الإصلاحات في السعودية التي خففت القيود الاجتماعية على المرأة.

وتحرص الحكومة البريطانية على استخدام الزيارة لتعزيز التحالف القائم منذ زمنٍ إلى ما هو أكثر من الشؤون الدفاعية والأمنية، ليشمل التبادل التجاري، والاستثمارات في البلدين، متطلعة إلى سوق سعودية آخذة في الاتساع أمام صادرات قطاع الخدمات، وإلى جذب الأموال السعودية لتمويل مشاريع محلية.

وقد تحدد زيارة الأمير محمد، والتي تستمر ثلاثة أيام، ثم زيارته للولايات المتحدة في وقت لاحق من مارس القرار السعودي بشأن المكان الذي ستطرح فيه السعودية أسهمًا بشركة أرامكو العملاقة للنفط للبيع، وهو أمر تحرص بريطانيا على أن تفوز به لندن، وذلك في وقت تقول فيه مصادر إن فرص فوز لندن أو نيويورك في استضافة الطرح العام الأولي لأرامكو تنحسر.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك