هكذا أحبطت السعودية مخططًا إرهابيًا لاغتيال ضباط على منفذ حدودي مع اليمن – إرم نيوز‬‎

هكذا أحبطت السعودية مخططًا إرهابيًا لاغتيال ضباط على منفذ حدودي مع اليمن

هكذا أحبطت السعودية مخططًا إرهابيًا لاغتيال ضباط على منفذ حدودي مع اليمن
RIYADH, SAUDI ARABIA: Saudi police remove evidence as they investigate the scene at the house where a deadly shootout occurred at the Nasif district, north of Riyadh, 18 August 2005. At least two suspected militants were killed by the Saudi police in the shootout, the first such incident since King Abdullah came to the throne. AFP PHOTO/HASSAN AMMAR (Photo credit should read HASSAN AMMAR/AFP/Getty Images)

المصدر: فريق التحرير

كشفت المعلومات التي أعلنها المدعي العام السعودي، أمس الأربعاء، خلال محاكمة عنصرين من تنظيم القاعدة أمام المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض، أن التنظيم كلف المتهم بتنفيذ الجريمة الإرهابية، من خلال تواصله مع أحد ضباط وزارة الداخلية السعودية.

وأعرب المتهم عن نيته تسليم نفسه للجهات الأمنية السعودية، وتقديمه لمعلومات مغلوطة عن ذلك التنظيم من أجل كسب الثقة وحضوره للمنفذ السعودي لمعرفة الإجراءات الأمنية وطريقة المقابلة؛ تمهيدًا لتنفيذ العملية الانتحارية.

وطلب المتهم الأول الوصول إلى المنفذ الحدودي، برفقة الآخر، إلا أنه عقب وصولهما اتضح لرجال الأمن أن هدفهما دراسة آلية الاستقبال عبر الحدود وجمع المعلومات عن النقاط الأمنية؛ لاستهداف رجال الأمن، ليتم القبض عليهما.

وبحسب صحيفة ”عكاظ“ المحلية، وجه المدعي العام خمس تهم للمتهم الأول البالغ من العمر32 سنة، بانتمائه لتنظيم القاعدة ومبايعته لزعيم التنظيم في منطقة المكلا باليمن المدعو قاسم الريمي ”المدرج على قائمة الـ85 بوزارة الداخلية السعودية“، وتخطيطه وشروعه في تنفيذ عملية انتحارية، وتواصله مع أحد عناصر تنظيم داعش في سوريا؛ للبحث عن طريقة للانضمام إليهم، وتعاطيه مادة الحشيش المخدر ومادة القات المحظور، وعدم التزامه بالتعهدات التي أخذت عليه في قضيته السابقة عام 1433هـ، بالإقامة الصالحة والابتعاد عن مواطن الشبهات.

ووجه المدعي العام 4 تهم للمدعى عليه الثاني البالغ من العمر 34 سنة، وشملت انتماءه لتنظيمي القاعدة وداعش المصنفين منظمتين إرهابيتين ومبايعة قادتهما، وتجنيده المتهم الأول للعمل لصالح تنظيم القاعدة، وتخطيطه مع المتهم الأول في تنفيذ عملية انتحارية، ومرافقته أثناء قدومه للمملكة لمقابلة الجانب السعودي، وسعيه لتقديم معلومات كاذبة للسلطات السعودية بهدف الكسب المادي.

كما وجه المدعي العام له تهمة تمويل الإرهاب والأعمال الإرهابية من خلال تأمين الأسلحة الثقيلة وبيعها لتنظيم القاعدة وشراء الأسلحة الزائدة منهم، وقيامه بتضليله لجهة التحقيق وإصراره على عدم التعاون بقول الحقيقة.

وطالب المدعي العام المحكمة بالحكم على المتهمين بالقتل تعزيرًا، وفي حال سقط حكم القتل تعزيرًا، الحكم عليهما بعقوبة تعزيرية شديدة بليغة وإبعادهما عن البلاد بعد انتهاء محكوميتهما؛ اتقاء لشرهما.

وكانت الجهات الأمنية المختصة بمكافحة الإرهاب بالسعودية، أفشلت المخطط الإرهابي الذي أعده تنظيم القاعدة باليمن، بتفجير انتحاري يستهدف ضباط وزارة الداخلية السعودية المتواجدين على أحد المنافذ اليمنية.

ونجحت السلطات المختصة في إحباط مكر المتهمين اللذين خططا لتنفيذ العملية، بعد التوغل وسط الضباط، بذريعة الاستسلام وتقديم معلومات مهمة عن خلايا التنظيم الإرهابي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com