السعودية.. تفاصيل جديدة بشأن الداعشي قاتل ابن عمه بطل فيديو ”تكفى يا سعد“ – إرم نيوز‬‎

السعودية.. تفاصيل جديدة بشأن الداعشي قاتل ابن عمه بطل فيديو ”تكفى يا سعد“

السعودية.. تفاصيل جديدة بشأن الداعشي قاتل ابن عمه بطل فيديو ”تكفى يا سعد“

المصدر: فريق التحرير

أكدت مصادر مطلعة، قرب إدلاء الحكم في حق الداعشي السعودي الذي قتل ابن عمه، في حادثة هزت الشارع السعودي وقعت في العام 1436هـ خلال أيام عيد الأضحى.

وانتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي آنذاك بعنوان ”داعشي يقتل ابن عمه“ يوثق الجريمة البشعة.

وتعاطف أغلب الناشطين مع الضحية الذي كان يتوسل لابن عمه كي لا يقدم على قتله قائلًا: ”تكفى يا سعد“ لكن دون جدوى.

ونقلت ”قناة العربية“ على لسان المحامي والمستشار القضائي عبدالعزيز بن باتل قوله: إن ما أقدم عليه الجاني هو ضرب من ضروب الحرابة والإفساد في الأرض، حيث عمد إلى نفس بريئة وأزهقها بما يقتل غالبا، وبيَّن بن باتل أن المستقر قضاءً، أن القاتل غيلة وغدرًا يُقتل حدًا لا قصاصًا ولا يُقبل فيه العفو مطلقًا، وحيث درست الهيئة العامة بالمحكمة العليا موضوع حد الغيلة، وهل هو نوع من أنواع الحرابة من عدمه، وقررت أن قتل الغيلةِ هو ما كان عمدًا وعدوانًا على وجه الحيلة والخداع، بما يأمن معه المقتول من غائلة القاتل، وهو بذلك ضربٌ من ضروب الحرابة، وبإنزال ذلك على الواقعة يتجلى أن القاتل ارتكب عدة جرائم في حق المقتول والمجتمع، منها تصوير الجريمة ونشرها والاعتزاز بها وترويع الآمنين بتصوير فصولها، وإعلانه موالاة جهات خارجية ونزع يد الطاعة من ولي الأمر ونقض مبايعة ولي الأمر الشرعي.

وأضاف الباتل أن لكل جريمة من هذه الجرائم وحدها عقوبة تقوم بذاتها، إلا أن عقوبة القتل حدًا تستوعب ذلك كله، ومع ذلك كلِه فإن الدولة كفلت للجاني الحق في الدفاع عن نفسه بذاته أو بوساطة، كما جعلت له ولغيره الضمانة القضائية القصوى لتحقيق العدالة، وذلك بمرور الجاني بثلاث درجات قضائية عقب جمع الأدلة من لدن رجال الضبط الجنائي، وسماع الأقوال وفحص البينات من قبل أعضاء النيابة العامة، وانتهاءً بالقضاء الشرعي المتخصص متمثلًا بالمحكمة الجزائية المتخصصة، مرورًا بمحكمة الاستئناف وتصديق الحكم من المحكمة العليا، وهو ما يظهر ويجلي العدالة في المملكة العربية السعودية بأبهى صورها.

وكانت وزارة الداخلية السعودية قد أصدرت بيانًا يوضح تفاصيل الجريمة البشعة، إذ تم استدراج الضحية وهو مدوس فايز عياش العنزي، وهو من منتسبي القوات المسلحة، من قبل ابنَي عمه، وهما من محافظة الشملي بمنطقة حائل، ثم تم قتله.

وبعد ملاحقة أمنية استطاع رجال الأمن معرفة مكان اختباء المجرمينِ، وبعد اشتباك مسلح أسفر عن مقتل أحدهما، وهو مصور الفيديو، وتم القبض على الآخر الذي نفذ الجريمة البشعة بحق ابن عمه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com