سهم المملكة القابضة يقفز لأعلى مستوى منذ احتجاز مالكها الأمير الوليد بن طلال

سهم المملكة القابضة يقفز لأعلى مستوى منذ احتجاز مالكها الأمير الوليد بن طلال

قفز سهم شركة المملكة القابضة لأعلى مستوى له منذ السادس من نوفمبر تشرين الثاني أي عقب احتجاز رئيس مجلس إدارة الشركة ومالكها الأمير الوليد بن طلال في إطار حملة واسعة لمكافحة الفساد في السعودية.

وقفز سعر سهم المملكة القابضة  اليوم

وبلغ مستوى ارتفاع السهم 9.8 في المئة قب أنباء المفاوضات مما يرفع القيمة السوقية للشركة بنحو 860 مليون دولار. ولا يزال سعر السهم أقل سبعة بالمئة عن مستواه قبل احتجاز الأمير الوليد مباشرة.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول سعودي رفيع اليوم الأحد قوله إن الأمير الوليد يتفاوض على تسوية محتملة مع السلطات لكن لم يتوصل حتى الآن لاتفاق بشأن الشروط. وأضاف أن الأمير الوليد عرض رقمًا معينًا لكنه لا يتماشى مع الرقم المطلوب منه وحتى اليوم لم يوافق المدعي العام عليه.

وقال مصدر ثانٍ مطلع على القضية لرويترز أمس السبت إن الأمير عرض تقديم “تبرع” للحكومة السعودية مع تفادي أي اعتراف بارتكاب أخطاء وأن يقدم ذلك من أصول من اختياره. إلا أنه أضاف أن الحكومة رفضت هذه الشروط.