تفاصيل الأمر الملكي الخاص بصرف العلاوة السنوية للموظفين في السعودية

تفاصيل الأمر الملكي الخاص بصرف العلاوة السنوية للموظفين في السعودية

المصدر: قحطان العبوش- إرم نيوز

أمر العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، اليوم السبت، بصرف العلاوة السنوية للموظفين في السعودية، منهيًا الجدل الذي رافق مصيرها منذ تم إيقافها في سبتمبر/أيلول عام 2016.

ونص الأمر الملكي على أن ”تصرف العلاوة السنوية للمواطنين من موظفي الدولة المدنيين والعسكريين لهذه السنة المالية ( 1439 / 1440هجري ) اعتبارًا من 14 / 4 / 1439هـ، الموافق 1 / 1/ 2018 ميلادي“.

ووفق الأمر الملكي فإن العلاوة السنوية، التي ستصرف للموظفين ستكون بديلًا عن علاوة العام 1439 هجري، التي كان من المفترض صرفها في شهر محرم الهجري الماضي، الذي صادف الـ21 من سبتمبر/أيلول الماضي.

ووفق الأمر الملكي أيضًا فإن إيقاف صرف علاوة العام 1438 هجري، الذي صدر في سبتمبر/أيلول عام 2016، ظل ساريًا على عكس ما كان يتوقعه، ويطالب به عدد كبير من موظفي السعودية بإعادة صرف العلاوة بأثر رجعي.

وتتراوح العلاوة السنوية للموظفين الحكوميين في المملكة، بين 135 ريالًا إلى 865 ريالًا، كانت تضاف إلى رواتبهم بداية كل عام هجري، قبل أن يتم إيقافها العام قبل الماضي، ضمن إجراءات تقشف فرضها هبوط أسعار النفط، الذي يشكل أساس الاقتصاد السعودي.

ورافق الجدل والغموض مصير وموعد صرف العلاوة السنوية منذ قرار إيقاف صرفها أول مرة في 2016، بعد أن اعتمدت السعودية التاريخ الميلادي في احتساب الرواتب وتسليمها للموظفين وفقًا للأبراج الشمسية، إضافة لتجنب المسؤولين السعوديين تقديم توضيح رسمي بشأن العلاوة.

وسيتسلم نحو مليون ونصف المليون موظف حكومي في السعودية يوم الـ27 من كانون الثاني/يناير الجاري رواتبهم بعد إضافة العلاوة السنوية إليها، إذ نصت الأوامر الملكية الجديدة على تثبيت موعد صرف رواتب الموظفين في الـ27 من كل شهر ميلادي.

وأقرت المملكة أواخر الشهر الماضي ميزانية العام المقبل بإجمالي إنفاق متوقع يبلغ 978 مليار ريال، مقابل إيرادات متوقّعة تبلغ 783 مليار ريال، وعجز متوقع يبلغ 195 مليار ريال، فيما تشكل ميزانية الرواتب نحو نصف إنفاق المملكة من الميزانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com