سعوديون بعد السماح بدور سينما: هرمنا من أجل هذه اللحظة

سعوديون بعد السماح بدور سينما: هرمنا من أجل هذه اللحظة

المصدر: إرم نيوز

سارع سعوديون مع إعلان وزارة الثقافة والإعلام في المملكة العربية السعودية، اليوم الاثنين، عن السماح بفتح دور سينما، اعتبارًا من مطلع 2018، إلى التفاعل والتعبير عن فرحتهم تجاه هذا القرار.

وعقد سعوديون، منذ تولي الملك سلمان بن عبدالعزيز الحكم وإعلانه إجراء إصلاحات داخلية في المملكة، آمالا بالسماح لعودة دور السينما للعمل داخل البلاد بعد عقود طويلة من المنع.

وشهد القرار، منذ لحظة إعلانه، ردود فعل واسعة، إذ صعد هاشتاغ #السينما_في_السعودية على موقع التواصل ”تويتر“ في زمن قياسي، وأبدى فيه ناشطون سعادتهم بهذا القرار، معلقين أنه ”قرار طال انتظاره“.

وكتب مغرد يدعى ”منصور“: ”هرمنا والله“ تعبيرًا عن طول الانتظار، وأيده مغرد آخر يدعى ”أحمد“: ”هرمنا لأجل هذه اللحظة“. كما علق آخر يدعى ”نايف“: ”هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية“.

وتوالت تغريدات كثيرة وتعليقات على غرار ”وأخيرا“، ”وش ذا الخبر الزين“، ”مبروك لشعبنا الصبور“، ”القرار المنتظر ألف مبروك“.

https://twitter.com/ahmdsmer3/status/940155736239337473

وطالت تغريدات بروح الفكاهة فريقي النصر والهلال، إذ رأى سعوديون أن ”زمنهم انتهى“ مع دخول السينما، إذ كان الفريقان نافذة السعوديين للترفيه وللمشاهدة.

وعلق مغرد يدعى ”كروم“: ”ليه هالخسارة تفتحون سينما وهيئة ترفيه وين راح دور نادي النصر، من خلقنا على هالحياة وهو جامع الترفيه والسينما“.

وقال ”سلمان المالكي“: ”لا نحتاج سينما النصر موجود“.

بدوره، قال ”بارق“: ”لنا 17 سنة ومسلسل خروج الهلال من آسيا هو السينما“.

ومع صدور عدة قرارات هامة هذا العام، كتب رئيس قسم الفن في صحيفة الرياض ”رجا ساير المطيري“: ”تأبى السنة العظيمة 2017 أن تنتهي إلا بإغلاق آخر الملفات الجدلية في السعودية؛ صالات السينما2017 سنة استثنائية بكل المقاييس“.

وتساءل سعوديون عن آلية الضوابط الشرعية التي سيتم تقييد الأفلام بها مع إطلاق دور السينما، بعد تصريح بيان الوزارة بأن محتوى العروض سيخضع للرقابة وفق معايير السياسة المتبعة في المملكة.

بدوره، دافع الإعلامي ”تركي الغامدي“ عن القرار، بعد انتقادات من معارضين، بقوله: ”موضوع السينما في السعودية بسيط جداً.. وهو مثل قضية قيادة المرأة للسيارة من ناحية أنه ”اختياري“ وليس اجباريًا.. اذا مقتنع فأبواب دور السينما مفتوحة لك.. واذا ماجاز لك فاعتبر انه مافيه سينما وأحترم قناعة غيرك.. مايحتاج تفرض وصايتك ع احد او تصنفه ليبرالي او علماني او فاجر او منحرف!“.

 

 

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة