صورة بن سلمان في العالم.. كاريزما تماثل جون كيندي في عيون وقلوب الشباب (صور)

صورة بن سلمان في العالم.. كاريزما تماثل جون كيندي في عيون وقلوب الشباب (صور)

المصدر: إرم نيوز

ذكرت النشرة الاستخبارية الدولية المتخصصة في قطاع النفط، ”أويل برايس“، أن القيادة الروسية انضمت لنظيرتها الأمريكية والعديد من القيادات الإقليمية والدولية في تأييد الإجراءات السعودية الأخيرة المتعلقة بمكافحة الفساد، والتي أطلقت في الإعلام الدولي زلزالاً من التحليلات بارتدادات لم تتوقف طوال الأسبوع الحالي.

تأييد الشباب

وبنفس مستوى أهمية التأييد الدولي، أو ربما أكثر، كما قالت النشرة، حصلت الخطوات القيادية السعودية، وآخرها مكافحة الفساد، على تأييد شعبي داخل المملكة عبّر عنه الشباب الذين يشكلون 70% من المواطنين، بمختلف الإشارات والرسائل.

وأشارت ”أويل برايس“ إلى أن السلسلة المتصلة من القرارات القيادية باتجاه الانفتاح والتحديث ونزع الحصانة عن أي شخص مهما كان، لضمان تنفيذ الرؤية المستقبلية في الاقتصاد والثقافة الاجتماعية وفي جدّية محاربة الإرهاب وتجفيف منابعه وأدواته سواء من قطر أو إيران ومليشياتها في لبنان وسورية واليمن.

واعتبرت أن هذه السلسلة الموصولة من القرارات والإجراءات الكبرى الصادمة للبعض، تعيد لأذهان السياسيين صورة الرئيس الأمريكي الأسبق جون كيندي الذي كان قد استقطب الشباب لدعم برامجه في التغيير الإصلاحي.

ووصفت النشرة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وهو يواصل سلسلة القرارات الانفتاحية والتنموية، بحزم ورؤية واضحة، بأنه اكتسب في عواصم القرارات العالمية ”صورة كاريزمية تماثل صورة كيندي عندما تسلم رئاسة الولايات المتحدة في ستينات القرن الماضي“، كلاهما كما قالت: امتلك قلوب وعقول الأجيال الشابة في بلاديهما وخارجهما.

تأييد وتفهم مراكز الاستثمار العالمية

وفي تقييمها لوضوح الرؤية وصلابة القرارات الكبرى التي يقف الأمير محمد بن سلمان على تنفيذها، استذكرت ”أويل برايس“ أن حملة مكافحة الفساد جاءت مسبوقة بمؤتمر دولي لاستثمارات المستقبل، عقده ولي العهد السعودي وشاركت به قيادات عالمية خرجت يومها مقتنعة بجدية تنفيذ ”رؤية 2030“ وبتوفر إرادة إبداعية كانت مدينة ”نيوم“ مجرد واحدة من حلقاتها.

وقدرت النشرة أن إجراءات مكافحة الفساد ستعزز ثقة المستثمرين الدوليين لتوطين استثماراتهم في المملكة باعتبارها بيئة تكتسب مع الشفافية، عناصر الثقة والاستقرار المنظور في أعقاب هذه الهزات المحسوبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة