مرجعية الشيعة العرب في لبنان: نقف مع السعودية ضد الخطر الإيراني والحوثي

مرجعية الشيعة العرب في لبنان: نقف مع السعودية ضد الخطر الإيراني والحوثي

المصدر: محمود يوسف سليمان - إرم نيوز

أكد ”المجلس الإسلامي العربي في لبنان”، الذي  يُعدّ مرجعية للشيعة العرب في لبنان“، على وقوفه مع المملكة العربية السعودية في مواجهة الخطر الإيراني، واصفًا ميلشيا حزب الله وجماعة الحوثي اليمنية بأنها ”ميليشيا مرتزقة جوالة تستهدف العرب وتقصف المملكة بصاروخ من اليمن“.

وندد المكتب السياسي للمجلس الإسلامي العربي في بيان اليوم، عقب اجتماع له برئاسة السيد محمد علي الحسيني، باستهداف العاصمة السعودية الرياض قبل أيام بصاروخ بعيد المدى من الأراضي اليمنية.

وأكد المجلس“وقوفه بحزم إلى جانب المملكة في مواجهة الحرب الإيرانية المتمادية على الأمة العربية، وخاصة مع الاستهداف السافر للسعودية منذ أيام انطلاقًا من اليمن بوساطة ميليشيات تابعة للحرس الثوري الإيراني مثل حزب الله وأنصار الله ، بأسلحة إيرانية متطورة.“

 

وقال البيان ”من الواضح أن إيران قررت تصعيد المواجهة القائمة مع العرب منذ عقود، وقررت إعلان الحرب المباشرة والصريحة على السعودية كونها تتولى اليوم قيادة الأمة العربية لصد مشروع التفتيت والهيمنة الذي أمر به الولي الفقيه الإيراني، الذي تتولاه أذرع الحرس الثوري الإرهابي في اليمن والعراق وسوريا ولبنان.“

واعتبر المجلس أن ”المأزق الذي تتخبط فيه القيادة الإيرانية نتيجة للاستراتيجية الأميركية العربية ضدها“ دفعها إلى البحث ”عن متنفس وعن ساحة للرد“ لأنها، على حد قول المجلس، ”لا تملك الجرأة على تبني أفعالها، لجأت إلى الخداع واستهدفت المملكة مباشرة بصاروخ من صنع إيراني، أطلقته مرتزقتها من اليمن، لتتبرأ من هذا الفعل الإجرامي وتنسبه إلى هؤلاء.“

وندد المجلس، في هذا السياق، بحزب الله الذي تحوّل إلى ميليشيا مرتزقة جوالة تقاتل بناء على الطلب الإيراني ، سواء في لبنان أو سوريا أوالعراق وأخيرا في اليمن.

واعتبر المجلس أن الاعتداء بصواريخ على المملكة العربية السعودية سلوك ”عرّض ويعرّضُ شيعة لبنان العرب إلى أسوأ التداعيات، وهم العروبيون الذين تمسكوا طوال تاريخهم بانتمائهم الوطني اللبناني، وبإخلاصهم لإسلامهم وأمتهم العربية، على حد قوله.

 وحول الوضع في لبنان، أكد المجلس الإسلامي العربي تبنيه كل ما ورد في بيان استقالة الحريري حول إيران وحزب الله، وقال إن ”سلوك حزب الله حوّلَ لبنان كله إلى رهينة المشروع الإيراني“ وعبَّر في ذلك “ عن صلافة ووقاحة علي أكبر ولايتي (مستشار المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي) في زيارته الأخيرة إلى بيروت إذ أعلن أن هذا البلد هو جزء من المحور الإيراني.“

وأضاف المجلس أن استقالة الرئيس سعد الحريري من رئاسة الحكومة ”جاءت ردًّا طبيعيًا، ينبغي أن تتبعه خطوات لبنانية وعربية لتخليص هذا البلد من الهيمنة الإيرانية.“

وأكد الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي الشيعي في لبنان، محمد علي الحسيني، تأييده ووقوفه إلى جانب المملكة في مواجهة الخطر الإيراني.

وقال الحسيني، في تغريدات عبر حسابه الرسمي  في موقع التواصل الاجتماعي تويتر: ” باسم ‫المجلس الإسلامي العربي، الذي يمثل مرجعية شيعة العرب، نعلن تأييدنا ووقوفنا إلى جانب المملكة العربية السعودية في مواجهة إيران ” .

‫وأضاف في تغريدة أخرى: ” مشروع إيران في لبنان: إبعاده عن محيطه، وتبديل هويته العربية، واستخدامه منصة لاستهداف الأمن القومي العربي ” مضيفًا: “‫ واجبنا مقاومة مشروع إيران ”.