تيلرسون يدعو من السعودية ”الميليشيات الإيرانية“ إلى مغادرة العراق‎

تيلرسون يدعو من السعودية ”الميليشيات الإيرانية“ إلى مغادرة العراق‎

المصدر: ا ف ب

دعا وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، في الرياض اليوم الأحد، الميليشيات الإيرانية إلى مغادرة العراق مع اقتراب حسم المعركة مع تنظيم داعش، في دعوة تعكس سعي الولايات المتحدة الحثيث إلى الحد من نفوذ طهران في الشرق الأوسط.

وجاءت الدعوة في مؤتمر صحافي عقده تيلرسون مع نظيره السعودي عادل الجبير في ختام زيارة للرياض حضر فيها حفل إطلاق مجلس تنسيقي بين السعودية والعراق، الذي يعد أحد أبرز حلفاء إيران في المنطقة.

وقال تيلرسون ”بالطبع هناك ميليشيات إيرانية، والآن، بما أن المعركة ضد تنظيم داعش شارفت على نهايتها، فإن على تلك الميليشيات العودة إلى موطنها، على جميع المقاتلين الأجانب العودة إلى مواطنهم“.

وطالب وزير الخارجية الأمريكي أيضا الدول والشركات الأوروبية التي تقيم ”علاقات تجارية مع الحرس الثوري الإيراني“ بوقف هذه الأعمال، معتبرا أن هذه الدول والشركات ”تواجه مخاطر كبيرة“.

وتتمتع إيران، بنفوذ كبير في بغداد منذ سقوط نظام الرئيس السابق صدام حسين على أيدي القوات الأمريكية في العام 2003، وتسعى الرياض إلى مقارعة هذا النفوذ.

وتعمل السعودية ومن خلفها الولايات المتحدة على الحد من نفوذ إيران في المنطقة، خاصة في ظل السياسة المتشددة التي يتبعها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مواجهة إيران.

وكان ترامب أعلن قبل نحو عشرة أيام عن عقوبات ”قاسية“ جديدة ضد الحرس الثوري الإيراني المتهم بـ ”دعم الإرهاب“، لكن لم  يقرر رغم ذلك تصنيف هذه المجموعة ضمن ”المنظمات الإرهابية“.

وقبيل دعوته هذه، شارك تيلرسون في الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي العراقي الذي تأتي ولادته تتويجًا لتقارب سعودي عراقي سياسي ودبلوماسي واقتصادي بدأ قبل أشهر  بزيارات متبادلة رفيعة المستوى بعد قطيعة دامت نحو 27 عاما.

وقطعت السعودية علاقاتها مع العراق عقب اجتياح الرئيس العراقي السابق صدام حسين للكويت في العام 1990، واستمر التوتر بين البلدين، خاصة أثناء تولي نوري المالكي رئاسة الحكومة العراقية على مدى ثماني سنوات.

وسعى تيلرسون من خلال مشاركته في حفل التوقيع إلى إظهار قدرة الولايات المتحدة على التأثير في سياسات المنطقة في مواجهة نفوذ إيران.

والعلاقة مع طهران من بين أبرز أسباب مقاطعة كل من السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر لقطر منذ الخامس من حزيران/يونيو/حزيران الماضي، إضافة إلى الاتهامات التي توجهها الدول الأربع للإمارة الصغيرة بدعم ”الإرهاب“، وهو ما تنفيه الدوحة.

مواد مقترحة